مقالات سياسية

في ظِلاَل القمّة

تدافعٌ وتسابق وزحامٌ إلى الغايات ، صراع القوى وتنافس الطاقات ، ومن وراء ذلك جميعاً تلك اليد الحكيمة التي تمسك بالخيوط جميعاً لتنسج منها ثوب الحكمة ، وتقود المركب المتزاحم والمتصارع إلى الخير والصلاح والنماء ، إن الحياة تأسن ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض ، ولولا أن طبيعة البشر التي فطرهم الله عليها أن تتعارض مصالحهم وإتجاهاتهم الظاهرية ، لما ظهرت الأصوات والقوى الحكيمة تنادي بتوحيد الكلمة ولمّ الشمل وجمع الشتات ومواجهة المصير المشترك ، ثم بعد ذلك تضع رؤيتها لتنطلق الطاقات وتتزاحم في تحقيق الهدف وتكرس الجهود للوصول إليه في تماسك وألفة ووئام ، وتظل هذه القوى يقظة عاملة مستنبطة لذخائر الأرض مستخدمةً قواها وأسرارها الدفينة لبناء مستقبلها المشرق ومستقبل شعوبها ، حتى يكون في النهاية صلاحها وخيرها ونمائها ، نحن اليوم أمام تحديات عظيمة وجسيمة وبتوحيد الجهود الخيّرة والمتجرّدة التي تعرف الحق الذي بينه الله وأرسى دعائمه في الأرض سيكون الإستقرار والوئام والسلام ، بل وتأخذ على عاتقها دفع الباطل وإقرار الحق في الأرض وجعلها رسالتها السامية في تحقيق ذلك ، إن قوى الشر والضلال تعمل في الأرض والمعركة مستمرة بين الخير والشر والصراع قائمٌ بين قوى الإيمان والطغيان ولكن يبقى قول الحق هو الأحق : ( إن مع العسر يسرا * إن مع العسر يسرا ) فعسرٌ يقابل يسرين والله عنده خيرٌ عظيم .
حفظ الله بلاد الحرمين الشريفين آمنة مطمئنة في ظل قيادة ملكنا المفدى سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين وجعلها الله مهوى أفئدة المسلمين أبد الدهر وملاذاً للآمنين في الأرض .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق