مقالات إجتماعية

الكرسي الدوار

 تفاجأ فلان بترشحه لمنصف قيادي حيث دار الكرسي على من سبقه.

السؤال الذي يطرح نفسه..هل فلان يستحق الصعود على هذا الكرسي؟ وقيادة مهامه الجديدة بكل جد واجتهاد وضمان بقاءه على الكرسي أو يكون مصيره كسابقه؟

أيها القائد الجديد كن قويا شجاعا عادلا مطلعا ذو بصيرة،كن قائدا فذا ابني شخصيتك واهتم بشخصية إدارتك لتكون لديها القدرة على الاستمرار والتطوير لسنوات طويلة.

وفي نفس الوقت كن حذرا فأي تقصير أو إهمال في تنفيذ آليات ومتطلبات العمل سوف تفاجأ بدوران الكرسي عليك فهذا الزمن هو زمن تحقيق رؤية المملكة 2030 الطموحة،فإما أن تكون مواكبا لها أو ترجل عن الكرسي بكل هدوء .

تحياتي

أنور الفهيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى