مقالات إجتماعية

عقيدة العقل وبرمجة السلوك

هناك زخم هائل من المعلومات المدروسة التي تنهال علينا ليل نهار , وتنقل لنا عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة , ونمط حياة يومي يفرض علينا من تدبير وتنظيم غيرنا , فما دور كل هذا في صناعة عقل الفرد والمجتمع وكيف يؤثر ذلك في قدرته على صنع قراراته واختياراته وسلوكه , في نتائج دراسة هي الأولى من نوعها أثبت العلماء الباحثون في معهد ماكس بلاك في أمريكا لعلوم الدماغ أن قراراتنا تصنع في عقلنا اللاواعي خلال سبع ثواني قبل اتخاذها ثم تذهب إلى عقلنا الواعي ، ففي ذات الدراسة التي خيِّروا فيها عدد من الأشخاص بإستخدام كلتا يديهم في الضغط  سريعا ً على زر أمامهم وقبل اتخاذهم القرار بإختيار اليد التي سوف يضغطون بها ، عليهم أن يشعروا الباحثين بذلك وبواسطة أشعة الرنين المغناطيسي للدماغ أكتشف الباحثون أن الوقت المستغرق لاتخاذ القرار بالضغط هو سبع ثواني فقط للجميع , ويشرح لنا الدكتور بروس ليبتن في جامعة استانفورد عالم الأحياء البيولوجية عمل العقل اللاواعي في حدوث ذلك ويقول بأنه أشبه بالكمبيوتر العظيم المحمل ببنك معلومات تم اكتسابها من خلال التصرفات والسلوكيات المبرمجة مسبقاً والتي تمت في سنوات الطفولة الأولى ويتحدث فيها عن عقلين منفصلين وهما العقل الواعي والعقل اللاواعي , وأن العقل اللاواعي يعمل بسرعة أربعين مليون بت في الثانية مقابل أربعين بت في الثانية لعمل العقل الواعي .

وهو بذك أقوى وأسرع من العقل الواعي وهو الذي يشكل وينظم طريقة حياتنا بكل تفاصيلها , ويبين العلماء أنه من 95% إلى 99% من تصرفاتنا وعواطفنا وإنفعالاتنا وقراراتنا وأحاسيسنا ومشاعرنا وسلوكياتنا يتحكم بها العقل اللاواعي وكذلك يتحكم في كل الحركات اللاإرادية في جسم الإنسان مثل التنفس ونبضات القلب ورمشة العين وغيرها من الحركات السريعة اللاإرادية .

إذاً نحن الذين صنعنا هذا العقل نتيجة تجاربنا السابقة .. والعجيب أننا نقاتل كل من يريد أن يلقي النفايات والقاذورات على أعتاب بيوتنا ونترك عقولنا وأدمغتنا بلا حراسة ولا رقابة ليلقي فيها كل من هب ودب ما شاء ، كما يذكر العلم أنه عكف الباحثون في العلاج النفسي خلال سبعينيات القرن الماضي على القيام بدراسات مكثفة لم تترك نتائجها مجالاً للشك في أن المرض النفسي تؤثر فيه بشكل مباشر إضطرابات في طرق التفكير وأن التغيير من هذه الطرق يصحبه تغييراً في السلوك والشخصية ، ولذلك ينصح العلماء النفسيون بتعديل الأفكار لتعتدل الشخصية وتنمو ويعاد برمجة العقل اللاواعي للإنسان فيصبح أكثر قدرة في التحكم بمسار حياته وتوجيهها إيجابياً .

بلغنا الله وإياكم نفحات شهره الفضيل وأعاننا وإياكم على الصيام والقيام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى