مقالات إجتماعية

التغيير .. في بيئة العمل

التغيير .. في بيئة العمل

بقلم أنور الفهيد

تحتاج المنظمات إلى التغيير بين فترة وأخرى، فالتغيير يعني دفع دماء جديدة تنعش المنظمة وتدفعها إلى التقدم بعد أن تعرضت للشيخوخة . فياترى كيف تكون ردة الفعل للجيل المواكب لقبل التغيير وبعد التغيير ؟
من وجهة نظري التغيير لا بد منه وبالتالي فعلى الموظفين أن يتهيأو لمواكبة الفكر الجديد والسير معه جنبا إلى جنب لإحياء العمل وإجراء الخطط التي تناسب تحقيق رضا المستفيين مع الالتزام بالانظمة والتعليمات المنظمة للعمل .فالتغيير الذي يحدث على مستوى القيادات العليا شيئ محمود وخاصة عندما تكون فترة قيادتهم طويلة جدا تكاد تكون خلالها آلية العمل روتينية مملة دون حدوث أي تجديد وتطوير لآليات وإجراءات العمل لمواكبة ما يحدث من تغيير على مستوى المجتمع والدولة ، فالهدف من التغيير النهوض والارتقاء بالمنظمات إلى القمة من حيث تحقيق آمال وتطلعات القيادة العليا لتقديم خدمات تسعد المستفيدين .
لكن يجب أن يكون التغيير ليس لمجرد التغيير وحسب فالقيادي القادر على العطاء والتجديد المستمر ومواكب لكل ماهو جديد على مستوى أداءه وقدرته على طرح الأفكار والخطط والرؤيا الثاقبة للمستقبل التي تساهم في تقديم جودة عالية من الخدمات المقدمة فبقائه هو الأفضل شريطة أن يدعم بشكل لا محدود من القيادة العليا .
تحياتي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق