اخبار محلية

غرفة الشرقية تشيد بإنجاز تسجيل “واحة الأحساء” ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي

الخالدي : الإنجاز يؤكد مكانة المملكة الضاربة في عمق التاريخ الإنساني

رفع رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي خالص التهنئة   إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز  حفظهما الله  بمناسبة تسجيل موقع ” واحة الإحساء ” ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي باليونسكو.
كما رفع رئيس الغرفة التهنئة إلى سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز وإلى سمو أمير المنطقة الشرقية  الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز وسمو نائبه الأمير احمد بن فهد بن سلمان وسمو محافظ محافظة الاحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي ، مرحبا بكل الجهود التي بذلت لتحقيق هذه الإنجاز الكبير والذي يعزز مكانة هذه البلاد الضاربة في عمق التاريخ الإنساني ومكانتها بين الأمم .
وأشار الخالدي بأن هذه الخطوة تواكب توجهات القيادة في دعم قطاع السياحة والتراث والآثار  التي تعتبر من ابرز  العناصر الأساسية في رؤية المملكة 2030  ، حيث تؤكد الرؤية الطموحة على إحياء مواقع التراث الوطني والعربي والإسلامي والقديم وتسجيلها ضمن قائمة التراث العالمي، وتمكين الجميع من الوصول إليها بوصفها شاهدا حيا على إرثنا العريق وعلى الدور الفاعل، والموقع البارز على خريطة الحضارة الإنسانية.
وأشاد الخالدي بالجهود التي بذلها الأهالي والمسئولون في محافظة الأحساء في مقدمتهم امانة المحافظة على إعداد ملف المشاركة ، وإعتبر ذلك تأكيداً حقيقياً بمكانة التراث في الوجدان السعودي.
ويعود أقدم تاريخ للاستقرار البشري في الأحساء إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد، وتتميز الأحساء بنشاط زراعي كبير عبر التاريخ فعرفت أساليب زراعية متنوعة وأنظمة ري متطورة، وتم الكشف عن قنوات ري تمتد على طول الأجزاء الشرقية لواحة الأحساء تحمل الماء من العيون والينابيع إلى الأراضي الزراعية، وتعد واحة الأحساء من أشهر واحات النخيل التي تزخر بعيون المياه العذبة، وهي أكبر واحة نخيل محاطة بالرمال في العالم، حيث تضم أكثر من 1.5 مليون نخلة منتجة للتمور، الأمر الذي أهلها للمشاركة في المنافسات الدولية لعجائب الدنيا السبع، وإدراجها ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى