مقالات الرأي

موضة المعسل … !!

بقلم : عايشة محمد 🖌

في الآونة الأخيرة أصبحت ظاهرة شرب الشيشة أم مايسميها الأغلبية ” المعسل ” موضة لدى الكثير من النساء و الأطفال ، داخل البيوت والمقاهي وأماكن الترفيه العائلية.

هل أصبح المعسل موضة ؟ أم رغبة في التجربة ؟ أم محاولة لكسر الروتين ؟ أم تفريغ لحالة نفسية ؟ أم عادات جديدة لتثبت للناس أنها تمارس حقوقها كـ الرجل تماماً ؟!!!    

ظاهرة انتشرت انتشاراً مخيف ، وأصبحت من الخفاء إلى العلانية ؟ وأخذت تتفشى يوماً بعد يوم ومن مدينة لأخرى ، ومن السيدات الكبيرات إلى الفتيات المراهقات والصغيرات حتى أنتشرت وأصبحت من ضمن برنامجهم اليومي بل من الأعمال المهمة التي يجب أن يقمن بها ،

والآدهى من ذلك يتفاخرون بها بِـ شكلها و لونها و حجمها،  

رفقاً بأنفسكن أيتها الفتيات اللطيفات ..

رفقاً بأنفسكن أيتها الأمهات الجميلات ..

رفقاً بأطفالكم البريئين ..

حتماً ستقفين أمامي وقفة ثقة مبررة ذلك تحت مسمى التحضر والتطور أم بحجة الحرية الشخصية وأن لايجوز لأحد التدخل في حياتك الخاصة ! نعم ولكن نقول لكِ مجتمعك ووطنك وأطفالك حقاٌ عليكِ كيف لكِ أن توظفي طاقتكِ ووقتكِ لبناء عقول واعية منتجة مستثمرة كيف لكِ أن تكوني قدوة كأم المستقبل تساعدي في بناء جيل واعد لغدٍ مشرق وقوي تصدرية للمجتمع لا أن يقلدك ويصبح شرب المعسل حقاً يكتسبه منك ؟ 

أتساءل هنا ؟ !! 

– لماذا ظاهرة الشيشة انتشرت وغزت المقاهي والكافيهات والبيوت بهذه السرعة ؟!

لماذا أصبحوا يطلقون على الأمهات و الفتيات اللواتي لم يقمن بتجربة المعسل بالنفسية أم الغير متطورة ؟!

هل أستنتج من ذلك أن أغلب الرجال نفسيياً …!!!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

إغلاق