فعاليات وتغطيات

فعاليات “شكراً من قلوبنا” تستقطب الزوار في قصر الملك عبدالعزيز

دشنها محافظ الخرج فعاليات "شكراً من قلوبنا" تستقطب الزوار في قصر الملك عبدالعزيز

شهدت فعاليات “شكراً من قلوبنا” التي اطلقتها مجموعة رحلة العمر لتنظيم المعارض والمؤتمرات ودشنها محافظ الخرج مساعد بن عبدالله الماضي (الأربعاء 22 أغسطس 2018م)، بساحات قصر المؤسس الملك عبدالعزيز التاريخي – رحمه الله – حضوراً كبيراً من سكان المحافظة وزوارها.
وأوضح المدير العام مجموعة رحلة العمر لتنظيم المعارض صاحب مبادرة ” شكراً من قلوبنا” الأستاذ أحمد سعيد القمري، أن المبادرة حظيت، باهتمام محافظ الخرج، وبمشاركة فاعلة من عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص، حيث تهدف الفعالية إلى تحقيق أهداف وطنية وثقافية وسياحية وتراثية من خلال العديد من الفعاليات والأنشطة التراثية والثقافية والاجتماعية، التي تستهدف مختلف شرائح المجتمع.
وأضاف أن الفعاليات تتضمن العديد من البرامج والمناشط التراثية والثقافية والترويحية، كما تضم خيمة للضيافة لاستقبال الوفود والزوار بالإضافة إلى انطلاق مسيرة وطنية بدعم من الهيئة العامة للسياحة وهيئة الترفيه، وبمشاركة الأدباء والإعلاميين والرياضيين، حيث تجوب عددًا من الطرق والشوارع الرئيسة في عدد من مدن ومحافظات المملكة.
ويشتمل المهرجان على إقامة أوبريت وطني أيام العيد، والعديد من العروض والبرامج الترفيهية من الموروث الشعبي ، ومنها عروض للقطع الأثرية والمقتنيات التراثية بمشاركة عدد من المتاحف الوطنية، وفعاليات تراثية ترفيهية مخصصة للأطفال، ومسرح الطفل وتواجد ركن خاص للرسم بمشاركة نخبة من الرسامين، بجانب العروض الفلكلورية وعروض الألعاب الشعبية والتراثية وعروض الحرف والصناعات التقليدية، ومشاركة الأسر المنتجة التي ستعرض العديد من المنتجات التراثية والأكلات الشعبية، وغيرها من الفعاليات والأنشطة التراثية التي تعبر عن تراث محافظة الخرج.
وأعرب عن شكره وتقديره للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والهيئة العامة للترفيه والهيئة العامة للثقافة، والجهات الحكومية والخاصة بمحافظة الخرج كشرطة الخرج وبلدية الخرج وإدارة الدفاع المدني والغرفة التجارية وشعبة مرور الخرج وشركة الكهرباء ومستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان للخدمات الصحية لتعاونهم التام في إنجاح فعالية شكرا من قلوبنا.
واختتم القمري، حديثه، بشكر راعي الفعالية محافظ الخرج، وجميع الجهات المشاركة والداعمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى