أخبار محلية

إعلاميي الشرقية يشاركون بملتقى حواري مع مصابي التصلب المتعدد

نظمته جمعية أرفى وأقيم في رونزا روز الخبر

انطلاقاً من مسؤولية فريق إعلاميي الشرقية التطوعية وإيماناً منه بأهمية التواجد الإعلامي مع مختلف الشرائح التي يمثلها المجتمع شارك فريق إعلاميي الشرقية في الملتقى الحواري الذي نظمته مؤخراً جمعية أرفى للتصلب المتعدد بقيادة الإعلامية فاطمة الزهراني ، بفندق رونزا رو بالخبر ، وقد شارك في هذا الملتقى مجموعة من المصابين بمرض التصلب المتعدد وبدئ الحوار بترحيب من منظمة اللقاء الأستاذة فاطمة الزهراني حيث نوهت بأهمية الشراكة الإعلامية مع هذه الفئة والتي يجب أن يصل صوتها إلى كافة أفراد المجتمع حتى يزداد وعي المجتمع بطبيعة المصابين وأبرز مطالبهم .
بعد ذلك تحدث المصاب يوسف الحربي حيث يقول متعايش ولله الحمد مع التصلب رغم أنه تسبب في ضعف في الأطراف العلوية، واجهاد خصوصا في الأ عمال الشاقة ويضيف الحربي : أعمل جاهدا بالمحافظة على صحتي قدر المستطاع من خلال ممارسة الرياضة ويشير الحربي إلى جملة من المطالب والاحتياجات التي يجب أن يراعيها المسؤولون ومنها :
– تقليص ساعات العمل.
– رفع قيمة التأهيل وثبوته في المراكز لكل مصاب بغض النظر عن ماذا أفقده المرض أو مُسبباته أو دخله.
أما المصابة إيمان بن جدوع فتقول متعايشه ولله الحمد مع التصلب رغم أنه تسبب في ضعف في الأطراف العلوية، وإجهاد خصوصا في الأعمال الشاقة التي تقدمت باستقالتي من العمل بسببها لأجل المحافظة على الصحة قدر المستطاع ، وأضافت إيمان جملة من المطالب من أبرزها :
– حصر عدد المصابين في السعودية
– وجود مراكز علاج طبيعي متخصصة
– وجود عيادات متخصصة لمرض التصلب المتعدد
– رفع الوعي في وزارة التعليم ومنسوبيها لتقدير حالات الانتكاسة التي يسببها المرض لدى البعض
– الاهتمام بالتكييف في المراكز الصحية وتقدير

ويشير المصاب عبدالله الحربي إلى أن هناك طرق يتم استخدمتها للتعايش مع التصلب العصبي المتعدد
هو السفر من مدينة إلى أخرى والالتقاء بإخوان لي مصابين بالتصلب العصبي المتعدد ويذكر المصاب فيصل العوهلي أن من طرق التعايش ممارسة الرياضة وعدم التفكير بالمستقبل

أما المصاب خالد الشثري فقد وجه رسالته إلى المسؤؤولين المتخصصين حيث يقول :
حاجاتي واحتياجاتي ليست مطالب كماليه في حياتي إنما أساسيات لم تتوفر بشكل كامل وغيابها يسبب خلل ومن المستحيل العيش بدونه في حياة تكاد تكون مستقرة ومن أبسط الأمثلة أن مرضي الغير مدرج من فئة الاحتياجات الخاصة فكيف أطلب من أي جهة تخدمني وتسعى لمراعاتي وتقديري والجهة التي وضعت من الدولة لتسهيل أموري الشؤون الاجتماعية لاتخدمني فعلآ يعجز اللسان في وصف أوضاعنا الصعبة

ويضيف : أعيش مع المرض في عالم مجهول مليئ بالصعوبات والتحديات لا أبالغ إن قلت جعلني شخص خارق ولكنه مصر على هزيمتي وأنا مصمم على النجاح والتحدي مستمر ويضيف أتمنى الوعي من قبل الأسرة والمجتمع ومعرفة المرض وما يواجه المصاب من تقلبات نفسية وصحية وخلل في القدرات ودعمهم ومساعدتهم لايأتي إلا بعد فهم مسارات المرض المختلفة والخفيهة التي لاترى بالعين المجردة وتوفير البيئة المناسبة لدعمه بالشكل الصحيح وتوظيف قدراتهم المحدودة لتصبح لامحدودة بعد الدعم والاستقرار

أما الإعلامية المصابة فاطمة الزهراني فتقول استطعت مع التصلب النجاح في حياتي العلمية والعملية بالرغم من وجود جيوش كاسرة داخلي تحارب جسمي فأصبح جسمي يعاديني ويهاجمني.. وسأبقى مع التصلب صلبة وقوية
لذا نحتاج الكثير لتسهيل حياتنا اليومية من المجتمع من المسؤول من الأهل من الأصدقاء وتمكين كل مصاب بما يتناسب مع الوضع الصحي، وتختم حديثها قائلة : افهمونا لتدعمونا فمرضنا لايزال يتيما

وفي ختام الملتقى شكر الجميع فريق إعلاميي الشرقية على تواجدهم وتعريف المجتمع بمرضى التصلب ومطالبهم وكيفية التعامل معهم ، وشكر رئيس فريق إعلاميي الشرقية الزميل متعب عزيز باسم الفريق كافة المرضى وذويهم على ثقتهم في الفريق متمنياً أن يقدم الفريق واجبه تجاه المجتمع وأبنائه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى