أخبار محليةعام

يعرض في سينما “إثراء” خلال فعاليات اليوم الوطني …للمرة الأولى .. “جود” في السينما

الظهران-
أصبح الفيلم السعودي “جود”، الذي أنتجه مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، وللمرة الأولى متاحاً للجمهور على شاشات السينما المحليّة والعالمية، وستعرض سينما “إثراء” الفيلم خلال فعاليات اليوم الوطني التي ينظمها المركز في الفترة من 10-13 محرم 1440هـ الموافق 20-23 سبتمبر 2018م.
و يقدم فيلم “جود”، الذي استغنى عن الحوار بشكل كامل؛ ليسهّل على الجمهور العالمي فهمه وتتبّعه ، مادة بصرية غنية مستلهمة من بناء القصيدة الجاهلية، مستعرضاً التنوع الطبيعي والتراثي للمملكة العربية السعودية، وما شهدته من تطوّر مدني لحق اكتشاف النفط في المنطقة والتغييرات الاجتماعية المصاحبة لذلك، ويبتعد فيلم “جود”، الذي تم تصويره في المملكة، عن الحوار بشكل كامل؛ ليسهل على الجمهور العالمي فهمه وتتبعه، إذ اعتمد الفيلم بشكل أساسي على مشاهد من مختلف مناطق المملكة ممزوجةً بموسيقى تنبض بإيقاع الحياة؛ لتأخذ المشاهدين في رحلة سينمائية عميقة عبر دورة الحياة السعودية.
كما أن الفيلم مستوحى من طبيعة القصيدة العربية القديمة، وذلك عن طريق استخدام عناصر الزمان والمكان والتجربة الإنسانية التي تدفع المشاهد إلى التمعّن فيما وراء التجارب في الحياة اليومية، والتفكُّر في معاني أعمق للسخاء والعطاء والتي منها استلهم عنوان الفيلم “جود”
وذكر منتج الفيلم ومدير قسم البرامج بالمركز، عبد الله آل عيّاف، “إن “فيلم “جود” سابقة سينمائية للمملكة من نواحي عديدة، ونعتقد أن تفرّده يفتح المجال لاكتشاف المزيد من الحكايا المحفوظة في صدور شعبنا وأرضنا”.
وأضاف، “إن “إثراء” كان حريصًا على ضم صنّاع أفلام سعوديين للعمل جنبًا إلى جنب مع طاقم العمل الأجنبي عبر كل مرحلة من مراحل صنع الفيلم، على سبيل المثال، قام مساعد المخرج أسامة خريجي بإخراج المشاهد المصورة في مدينة مكة المكرمة، بينما ساعد حسام الحلوة في كتابة النص، ووقف عبدالله الشريدة خلف الكاميرا لإخراج التصوير في مشاهد مكة، وانضم إليه المصوّر فهد الدعجاني، الذي وثّق مراحل صنع الفيلم والتقط مشاهد بخاصية التصوير الزمني المتقطع. كما قام المؤلف الموسيقي ضياء عزوني في المشاركة في التأليف الموسيقي للفيلم، بينما تولى المخرج المشارك أسامة صالح تصوير كواليس الفيلم لمدة سنة تقريبًا”
وعن موسيقى الفيلم ذكر مخرج الفيلم أندرو لانكاستر، “يوضّح الفيلم كيف أن الموسيقى والمشاهد الطبيعية كان لهما دورًا كبيرًا في توصيل روح الفيلم”. مضيفاً، “يحكي “جود” تجربة عميقة عبر الثقافة والموسيقى والمشاهد الطبيعية، وقد كانت مغامرة كبيرة لي لنقل هذا إلى الشاشة.”
الجدير بالذكر أن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) يسعى لوضع معايير جديدة للتميزّ في المملكة في مجال صناعة الأفلام، وتقديم منتجات معرفية مبتكرة، كما يهدف إلى خلق الإضافة المرجوّة من خلال علاقاته مع الشركاء والزوّار، عن طريق تحفيز استدامة المجتمعات الإبداعية والثقافية، ويشارك ببرامجه ومرافقه المتنوعة في تطوير أساليب جديدة حاضنة للإبداع، وذلك من خلال دعم وإبراز المواهب الوطنية عن طريق توفير بيئة محفّزة على إنتاج وتبادل المعرفة، بشكل يحترم التنوَع، ويعزز المفاهيم المختلفة في العلوم والفنون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى