مقالات إجتماعية

إدارة الذات

من الصعوبة على الإنسان إدارة نفسه وتوجيهها إلى المسار الصحيح، فلا يصل المرء الى درجة عالية في إدارة ذاته إلا بعد ترويضها والتحكم بها.. وهذا لا يحدث الإ بالتدريب المستمر على ضبط النفس وترويضها والإرادة القوية وضبط الأعصاب خصوصا في المواقف الصعبة التي يتعرض لها الإنسان في حياته سواء أكان على المستوى الشخصي أو على مستوى الأسرة أوعلى مستوى العلاقات العامة والإستقرار الوظيفي. إن مستوى الإرتباط بالله سبحانه وتعالى هو حجر الزاوية والركيزة الأساس في إدارة وضبط النفس.. فمتى كان الإنسان بعيدا عن ربه إزدادت حياته سوءً ويكون بذلك عاجزاً عن التحكم بذاته وإدارتها ولا يستطيع أن يصل بنفسه إلى شاطئ الأمان الذي ينعكس على جميع شؤون أموره الحياتية بكافة مستوياتها ، فاجعل قربك من الله هو الأساس لتربية نفسك وتهذيبها وترويضها لتكون سعيدا في حياتك ومحققا لنفسك بذلك التوازن النفسي الذي تطمح الوصول إليه.

بقلم :

أنور الفهيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى