مقالات إجتماعية

أهمية مهنة الإشراف التربوي الحديث

بقلم :

عبدالمحسن الملحم

هو منظومة مؤشرات قيادة الأداء الإشرافي والمدرسي و
تعد المنظمة الاشرافية ممثلة بالادارة العامة للاشراف التربوي ( بنين – بنات ) تسعى إلى تطوير المستمر للإدارة الاشرافية المدرسية في الميدان التربوي فتم إقامة المؤشرات وقيادة الأداء الإشرافي والمدرسي فتقدم على الأداء الفعّال حول العالم لتوجيه الجهود وضمان الجودة في الأداء والإخراج .
فهناك جهود مبذولة من المجتمعين في الميدان التربوي بتركيز الأداء بتوجيه اتجاهات مرغوبة . .
والاسس العامة لبناء مؤشرات الاداء :
1- مؤشرات قيادة إداء المعلمين
2- مؤشرات قيادة أداء رؤساء أقسام الإشراف التربوي
3- مؤشرات قيادة ادارة إدارات الإشراف التربوي ومكاتب التعليم
4- مؤشرات قيادة الأداء المدرسي
وأهمية قيادة الأداء الإشرافي هي قيادة الأداء الإشرافي في نقل الأداء
1-من تقارير إلى مؤشرات
2- من أداء الى ندوات
3-من موسمي الى مستمر
4- من السرية الى الشفافية
5- من اجتهاد إلى نظام
6- من فردي إلى مؤسسي
7- من أنطباعات إلى معايير
8- من وظيفي إلى تغذية راجعة
9- من جهود مرهقة إلى عمل مركز
10- من أسلوب واحد إلى أساليب متعددة
عوامل نجاح الاداء الإشرافي
1- التحصيل الدراسي في المنظمة يتم من خلال تشخيص خارجي صادق وثابت في أثناء العام فردي. وشامل لايرتبط بانتقال الطالب أو تقويم الأداء الوظيفي للمعلم وينتج عنه إجراءات تصحيح مستمرة مراقبة
2- قيم الطلاب وسلوكهم وهو الاستقصاء المنطقي لدور الأفراد والمجموعات في التأثير على قيم الطلاب وسلوكهم الظاهر الملاحظ بأيجاز صورة تحدد مالذي تم تقديمة ومالذي يجب القيام به
3- التعليم المتمركز حول المتعلم بتحديد الأدوار الإجرائية لكل فئةمن القيادات الإشرافية والمدرسية في تطبيق هذا النوع من التعلم وقياس أثرة العقلي داخل الصفوف الدراسية أوالمساندة لها
4- النمو المهني هي توطين التأهيل المهني التعاوني للقيادات التربوية المختلفة بمعيار سنوي كمي ونوعي يستهدف معالجة مشكلات مهنية محددة وبتوازن يضمن حق الطالب في المعرفة وحق القيادات الاشرافية والمدرسية في النمو المهني
5- رضا المستفيد أولياء أمور الطلاب شركاء في عملية تقويم مستوى تحصيل أبنائهم تعليمياً وسلوكياً
6- توجيهات الوزارة وهي الرابط بين توجيهات الوزارة والاجراءات التشغيلية لمجموعات الأداء بتحويل التوجيهات إلى مؤشرات تشغيلية
7- توجيه الاداء هو التوازن بين الكمي والنوعي المبني على نقاط مركزة
8- عبء العمل وهو ضمان توافق الأداء الموجه مع متوسط عبء العمل المقبول
9- الابتكار والابداع وهو ضمان سلسلة عن الإجراءات الداعمة والمحفزة للمبادرة والأعمال المميزة
10- الدعم والمساءلة وهي تفيد نتائج المؤشرات بالدعم والمتابعة ويفيد القصور في إجراءات التصحيح بالمساءلة والمراقبة.
أهداف بناء مؤشرات أداء المدارس
1- تمكين القيادات المدرسية من معرفة ماتحتوية مدارسهم منذ بداية العام الدراسي وترتيب وقتهم بسبب الأوليات والمهام الموكلة إليهم
2- إشعار المعلمين بالتطوير الدقيق للمهام الموكلة لهم ليتم تقويمهم بصدق وثبات
3- رفع المعلم لأدائهم العام بمحاولة الابتكار والتجديد والتميز في أدائه التدريسي
4- بيان الصورة الحقيقية لمخرجات التعليم والتعلم للقيادات المدرسية والقيادات الوسطى والعليا ومايترتب عليها من اتخاذ للقرارات
5- قياس وتشخيص تفعيل الوسائل التعليمية والتقنية الحديثة واستخداماً وانتاجاً بما يضمن تحقيقها للهدف الذي وضعت من أجله
6- تشخيص سلوك الطلاب بالمتابعة الجادة لهم من قبل المدرسة ووضع البرامج الخاصة بما يضمن سلامة السلوك
7- تشخيص ومتابعة الخدمات
المساندة في المدرسة للاستفادة منها بما يحقق الهدف الذي أوجدت من أجله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق