مقالات إجتماعية

ظروف الحياة .. وتأثيرها على الوظيفة

مما لا شك فيه لكل منا ظروف و مشاكل في هذه الحياة سواء على المستوى الاقتصادي أو الأسري أو الاجتماعي.. ولا يخلو أحد من صعوبات المعيشة فهي كالريح التي تعصف وتتلاعب بنا يمينا وشمالا دون تمييز بين فرد وآخر ، والعاقل هو الذي يتسلح بالقوة وضبط النفس والصلابة النفسية والسلوكية والجسدية التي تمكنه من الثبات في أرض الحياة ومرتكزاتها.. بالإضافة إلى الإيمان بالله _ عز وجل _ حتى يصد هذه الريح إلى أن تتلاشى وتزول بإذن الله .
لكن كيف نستطيع الفصل بين الحياة الشخصية وصعوبة الحياة المحيطة بنا وبين الحياة العملية والوظيفية ؟
أعتقد أنه ينبغي على الموظف أن يتحلى بشخصيتين والفصل بينهما ..فما أن تطأ قدمه مقر العمل ينبغي عليه أن يكون شخصية أخرى ومختلفة تماما عما عليه خارج العمل ، فالمهام الوظيفية تتطلب مميزات وصفات لا يجب أن تؤثر عليها الظروف الخاصة بأي شكل من الأشكال فالبقاء للاقوى والأجدر، وقيمة كل موظف بما يحسنه.

بقلم :

أنور بن علي الفهيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى