الأدب والثقافة

اضاءات

أقيمت مسابقة تحدي الالقاء الشعري للأطفال في حساب أدب على تويتر وشهدت تفاعل مميز بسبب حرصها على اثراء اللغة وتطويرها والمساهمة في انتشارها, بدأت عادية إلى أن توسعت فأصبحت لامحدودة الدعم من الجهات المعنية بداية من تفاعل وزارة الإعلام لمبادرة التكريم وانتشار الوسم بسبب تفاعل المغردين فقد حصدت التغريدة على 800.000 تفضيل و340 ألف مشاهدة عدا أن الظهور بلغ 137 مليون وبمشاركة 1000 متسابق إيماناً منهم بأهمية اللغة ومدى أثرها في تكوين وتطوير مهارات الطفل في الإلقاء, تفاعل الأهالي كان ذو أهمية في تحقيق هذا الانتشار فقد شهدنا فعاليات ومحاضرات مسؤوليها يتغنون بلغات أخرى رغم أن المحيط بأكمله يتحدث بالعربية.
لا أطمح بأن ينتهي الأمر بعد استلام الجائزة فحسب بل أطمح إلى تمديد هذا المشروع إلى ما هو أعلى من ذلك مادام قد وجد التقبل لتحقيق أعلى استفادة ممكنة ولإثبات أن اللغة العربية مهما تداخلت بها ثقافات عدة إلا أنها ستبقى لغة الأم.
على المجتمع وأفراده أن يبرز هويته بشكل يليق

منى الدوسري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى