2531

مهرجان الشرقية للخيل الأصيلة يفتح منافذ بيع للأسر المنتجة وللمشاريع الناشئة لشباب وشابات المملكة

الدمام-
أوجد مهرجان الشرقية للخيل الأصيلة، المقام هذه الأيام بمعارض الظهران مساحة واسعة لأكثر من 100 منفذ بيع داخل قرية “كحيلة” جزء منها للأسر المنتجة التابعة لجمعية “بناء” للأيتام، في الوقت الذي تجاوز العديد من الشباب والشابات اصحاب عربات الاطعمة المتنقلة “الفود ترك” “ثقافة العيب” داخل المهرجان الذي يقصده يوميًا آلاف الزوار، كشفت مشاريع “الفود ترك” عن قصص تلاحم داخل تلك العربات من أجل البدء في حياة كريمة ومجابهة المصاعب، وتحسين المعيشة، وادخار رأس مال معقول.
وكانت “أم أحمد” من الأسر المنتجة التابعة لجمعية الايتام “بناء”، قد حولت هوايتها في إعداد وتجهيز البهارات مع مرور الزمن الى مهنة تخصصية في حاضرة الدمام واتخذت منها مصدرا للرزق .
وتقول “أم أحمد” إنها تعمل في إعداد وتجهيز البهارات منذ زمن طويل ، وتعلمت الطريقة التي رسمت لها الطريق في هذا المجال.
وأكدت أنها تجني أرباحا من مشاركتها في مهرجان الشرقية للخيل العربية وتخطو خطوات أكبر في حجم المبيعات ، متطلعة أن تزيد أرباحها ، مبينه أن “البهارات” من أكثر الإحتياجات الشعبية المعروفة التي لايخلو منها أي بيت في المملكة لذا من الضروري اتقانها.
فيما تقف ام عزة، من الأسر المنتجة، تعمل بيديها لتخزف من سعف النخيل اشكال مبهرة وجميلة لتسد احتياجات أسرتها وابنائها، وتؤكد ان مهرجان الشرقية للخيل الأصيلة اعطاها المجال لتسويق عدد من المنتجات من سعف النخيل، مقدمه شكرها للمنظمين على اتاحة الفرصة لها في هذا المهرجان التي تتمنى ان تستمر معهم في النسخ المقبلة.
هذا ويتزاحم العديد من الزوار أمام السيدة ثمراء، من أجل احتساء القهوة العربية التي تعج ريحتها في المكان، وتؤكد ثمراء انها على استعداد لتلبية الاحتفالات العائلية بحسب امكانياتها المتوفرة الان وتطمح الى توسيع نشاطها في مشروب القهوة والشاهي والحليب والزنجبيل.
ام طلال، سيدة اتقنت تركيب العطور وتسعى من خلال المهرجان ان تسوق لمنتجاتها، متمنية ان تتعاقد مع احدى شركات العطور من اجل تسويق عطورها وهذا احدى طموحاتها التي قد تتحقق يوما ما.
اما أم محمد، مصور، ابهرت الزوار بصورها للأطفال وتعديلها واخراجها وتقديمها في شكل هدايا ومغلفات بأسعار معتدلة جعل من الركن الخاص فيها منطقة اقبال كبيرة في المهرجان.
المهرجان لم يغفل دعم شباب وشابات الاعمال بالمنطقة حيث وفر لهم العديد من المنصات لعرض منتجاتهم والحديث عن تجاربهم الملهمة، كما قدم مسيروا المهرجان دعما لأصحاب المحلات الناشئة من الشباب والشابات بتوفير منصات اخرى لهم، الى جانب مطاعم خليجية مشاركة في المهرجان لتوفير العديد من الاكلات الخليجية المشهورة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى