أخبار محلية

يوم المرأة العالمي “المدرسة التي انجبت القادة “بعمل وتنمية الشرقية

الدمام-
برعاية مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبد الرحمن بن فهد المقبل نفذ فرع الوزارة متمثل في إدارة العلاقات العامة والإعلام يوم المرأة العالمي والذي يقام في ٨ مارس من كل عام ويهدف الاحتفال بأفعال الشجاعة والعزيمة من قبل النساء اللواتي لعبن دوراً استثنائياً في تاريخ بلدانهن ومجتمعاتهن، كما وتعتبر فرصة للنظر في كيفية تسريع خطة 2030 والتي تهدف لتنفيذ فعال لأهداف التنمية المستدامة، وتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء وضمان التعليم الشامل والجيد للجميع، بالإضافة إلى تعزيز التعلم مدى الحياة. وذلك من خلال تقديم الأزهار والعبارات التحفيزية عن المرأة في ركن تحفيزي مميز.
وكان لمدير عام الفرع “المقبل” كلمة شارك فيها: “من أكثر الأديان السماوية تمكينا للمرأة هو الدين الإسلامي فقد كرمها وأنصفها وحماها وصان حقوقها منذ ولادتها وحتى وفاتها ولذلك فقد كانت هي المدرسة التي انجبت القادة وهي المعلمة والطبيبة والمهندسة والإدارية ورائدة الأعمال وليس الاحتفال باليوم العالمي للمرأة لدينا إلا مشاركة عالمية فقط لأن الأيام والأشهر والسنين كلها في دستور ونظام المملكة ممكنات للمرأة وتوسع دورها مع توسع المساحات الاجتماعية والاقتصادية والصناعية والعمرانية والسكانية وأصبحت متسمة لكثير من المناصب والمسؤولية في القطاعات الثلاث العام والخاص وغير الربحي وأثبتت وجودها محليا وإقليميا ودوليا وحصلت على المراكز الأولى والمتقدمة في التتويج العالمي للإبداع والاختراعات وخلاف ذلك… لذا نقول واصلي يا بلادي منصورة محفوظة بإذن الله.
كما شارك مساعد المدير العام لقطاع العمل محمد الأطرش بكلمة: “في خطوات ثابتة ومدروسة أسست الدولة بتوجيهات ولاة امرنا ايدهم الله لدور أساسي للمرأة في مجتمعنا، على كافة الأصعدة، ما جعل دور المرأة منذ القدم في عصر الإسلام وحتى حصرنا الحالي دوراً أساسي كانت المرأة فيه محور مساند ومحرك، وقد اثبتت المرأة السعودية عن مدى قدرتها وكفاءتها في كل المناصب التي تولتها بدعم من الدولة ونظامها الذي تعمل وفقه مكاتب العمل للقطاع للخاص، أيضا حقوقها التي كفلها لها نظام الخدمة المدنية في القطاع الحكومي. ولا نغفل جوانب الدعم الأخرى لعمل المرأة في قطاعات الرعاية والتنمية، فنحن منظومة تعمل بأدوار تكاملية وصولاً لحياة كريمة. فالمرأة لها كيانها وخصوصيتها ما جعل الوزارة تتابع ما يدعم عملها ويؤسس له ويحفظ لها حقوقها المادية والمعنوية كشريك أساسي في بناء الوطن، وقبله بناء المواطن هي الأم الأخت، الزوجة والمرأة المبدعة، العاملة المكافحة”.
وشاركت مساعدة المدير العام لقطاع التنمية ابتسام الحميزي بكلمة: ” عندما يصادف يوم المرأة العالمي تعود بنا الذاكرة الى محطات تاريخية ملهمة عظيمة فيها الصمود والطموح والعطاء، ويأتي هذا اليوم استعشاراً بدور المرأة و تقديراً لمساهمتها في تنمية المجتمع ونهضته، فهي شريكة في صناعة التطور والنجاح.. وكل عام ونساء العالم وملهمات الطموح والتنمية وصانعات التغيير بخير”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق