عام

جناح المملكة يستقطب زوار معرض ماليزيا الدولي للكتاب 2019

كولالمبور –
تواصل المملكة العربية السعودية ممثلة بالملحقية الثقافية بسفارة خادم الحرمين الشريفين بالمشاركة في معرض كوالالمبور الدولي للكتاب الذي يقام في مركز بوترا للمؤتمرات خلال الفترة من ٢٩ مارس حتى ٧ أبريل ٢٠١٩، والذي افتتحه وزير التعليم الماليزي دكتور مزلي بن مالك ومحافظ ولاية سلانقور سيري داتو امين الدين شاري، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى ماليزيا الاستاذ محمود قطان، الذي افتتح بعد ذلك جناح المملكة .
وأوضح الملحق الثقافي بسفارة المملكة الدكتور خالد المطلق أن الملحقية الثقافية بسفارة المملكة في ماليزيا قامت بتجهيز الجناح وإعداده على أفضل ما يمكن من ناحية التصميم والفكرة التي نفذت بالجناح بحيث تم تقديم صورة معبره عما وصلت إليه المملكة العربية السعودية من تقدم وازدهار وتطور في كافة المجالات.
وأشار ” المطلق ” إلى أن الجناح يستعرض النهضة العلمية والتقنية التي تقودها أيادي سعودية مواكبة لرؤية المملكة٢٠٣٠، حيث تم عمل مجسم للقمر الصناعي السعودي، فيما تزينت جنبات الجناح بعدد من الصور للحرمين الشريفين والأماكن التراثية والتاريخية ومشاهد من النهضة العمرانية العملاقة التي تعيشها المملكة ، كذلك الأنشطة الثقافية والشعبية كالتدريب على فن الخط العربي وعمل نقش الحناء وغير ذلك من الفعاليات اليومية.
وأضاف : وتم الإعلان عن استقبال طلبات المرشحين للمنح الدراسية التي تقدمها المملكة للطلبة الماليزيين، إضافة إلى تقديم جوائز تحفيزية لرواد الجناح تشمل تأشيرات حج وعمرة للزوار، مشيراً إلى أن الجناح استقطب أعداداً كبيرة من الزائرين والزائرات من مختلف الجنسيات والفئات العمرية نظير تميز معروضاته .
ولفت الدكتور خالد المطلق أن الجناح هذا العام تميز بعدة أركان خاصة بالجهات السعودية التي شاركت وهي وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ومجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ودارة الملك عبدالعزيز .
وأفاد الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين في ماليزيا في ختام ــ تصريحه ــ أن الملحقية جهزت بمقر المعرض خيمة كبيرة كرمز للموروث الحضاري للمملكة يتوسطها مكان لصنع القهوة العربية والشاي نالت استحسان زوار الجناح الذين استمتعوا بالجلوس فيها وتناول القهوة والتمر وأخذ الصور التذكارية بداخلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى