السالم: نسعى لاستغلال الفرص النوعية التي تذخر بها المنطقة الشرقية

 

 

2 أبريل 2019م

تحتضن المنطقة الشرقية 7 مدن صناعية تابعة للهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن” هي: المدينة الصناعية الأولى بالدمام، المدينة الصناعية الثانية بالدمام، المدينة الصناعية الثالثة بالدمام، بالإضافة إلى المدينة الصناعية الأولى بالأحساء، والمدينة الصناعية الثانية بالأحساء “سلوى”، وواحة مدن بالأحساء، وكذلك المدينة الصناعية بحفر الباطن ويتواجد مركزها الإداري في المدينة الصناعية الثانية بالدمام.

وفي هذا الخصوص، يذكر مدير عام “مدن” المهندس خالد بن محمد السالم، أن المنطقة الشرقية تزخر بالفرص الاستثمارية النوعية التي نسعى لاستغلالها بالشكل الأمثل من أجل تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 في نقل وتوطين الاستثمارات والتحوُّل إلى دولة صناعية رائدة على أسس مستدامة، لافتاً إلى أن المدينة الصناعية الأولى بالدمام ومساحتها 2,440 مليون م “مطوّرة بالكامل”، تضم 120 مصنعاً بين منتج وقائم وتحت التأسيس، مُبيناً أنها تحتوي على العديد من الصناعات المُتوطّنة أبرزها: المواد الكيميائية ومنتجاتها، والمعادن اللافلزية، والصناعات التحويلية.

وأكد أن العام 2018م، شهد اكتمال مشروعي نظام “مدن” للإدارة البيئية، ومتطلبات السلامة العامة للمصانع الجاهزة (النطاق الأول) بنسبة 100%، لافتاً إلى المميزات التي تتمتع بها المدينة الصناعية الأولى بالدمام من حيث قربها من مطار الملك فهد الدولي على بعد  43كم، و5 كم من محطة القطار، و12 كم من ميناء الملك عبد العزيز. أما المدينة الصناعية الثانية بالدمام، ومساحتها 25 مليون م “مطورة بالكامل”، فتضم 1,050 مصنعاً محلياً وعالمياً بين منتجٍ وقائمٍ وتحت الإنشاء وفقاً للمهندس السالم، حيث تُمثّل قطاعات المعادن اللافلزية ومواد البناء، والمواد الكيميائية ومنتجاتها، وصناعة المنتجات المطاطية والبلاستيكية، والملابس والمنسوجات والجلود أبرز الصناعات المتوطّنة بها.

وبيَّن أنه خلال 2018م، اكتمل نظام “مدن” للإدارة البيئية” بنسبة 100%، فيما ارتفعت معدلات إنشاء 15 مصنعاً جاهزاً بمساحة 1500 م² للمصنع من 22% في2017م إلى 58% في 2018م.

وأضاف: يفصل المدينة الصناعية الثانية بالدمام عن مطار الملك فهد الدولي 55 كم فقط، بينما تقع محطة القطار على بُعد 32 كم، وميناء الملك عبد العزيز على مسافة تقارب 40 كم.

وتابع قائلاً: “في العام 2012م، دشّنت “مدن” المدينة الصناعية الثالثة بالدمام على مساحة 48 مليون م منها 10 ملايين ممطوّرة، وتضم 153 مصنعاً بين منتجٍ وقائمٍ وتحت الإنشاء، تُمثّل المنتجات المطاطية والبلاستيكية، والورق ومنتجاته، والصناعات الطبية، والمعادن اللافلزية ومواد البناء، والخشب والأثاث، والمواد الكيميائية ومنتجاتها أبرز الصناعات القائمة بها، كما تم تطوير المرحلة الأولى “الجزء الأول” من المنطقة الصناعية بنسبة 94%، فيما وصلت معدلات تصميم وتنفيذ وتشغيل محطة معالجة المياه والصرف الصحي 84% في 2018م”.

وأشار إلى أن المدينة الصناعية الثالثة بالدمام تقع على مسافة 91 كم من مطار الملك فهد الدولي، و40 كم من محطة القطار و80 كم من ميناء الملك عبد العزيز. وفيما يخص المدينة الصناعية الأولى بالأحساء، أفاد بأن مساحتها الكلية تبلغ 1,5 مليون م وهي مطوّرة بالكامل، وتحتضن 85 مصنعاً منتجاً في العديد من المجالات منها: صناعات المنتجات الغذائية والمشروبات، والصناعات المعدنية، وصناعات تحويلية أخرى، مؤكداً أن العام 2018م شهد ارتفاعاً في معدلات إنجاز المرحلة الثانية من تأهيل المدينة الصناعية إلى 94%.

كما أوضح، أن المدينة الصناعية الأولى بالأحساء تأتي على بُعد 42 كم من مطار الأحساء الدولي، و30 كم من محطة قطار الهفوف، وحوالي 130 كم من ميناء الملك عبد العزيز بالدمام”.

وذكر المهندس السالم، أنه خلال 2013م، دشّنت “مدن”، المدينة الصناعية الثانية بالأحساء “سلوى” على مساحة  301,6 مليون م منها 4 ملايين م مطورة، وتضم 19 مصنعاً تحت التأسيس والإنشاء، حيث تأتي المركبات والمقطورات، والمنتجات النفطية المكررة، والمعدات والمكائن كأبرز الصناعات القائمة والمستهدف توطينها بالمدينة الصناعية، مضيفاً أنها تبعد عن مطار الأحساء الدولي بمقدار 103 كم، وعن محطة قطار الهفوف 100كم، و 240كم عن ميناء الملك عبد العزيز بالدمام.

وتابع قائلاً: “في نفس العام 2013، تم تدشين واحة “مدن” بالأحساء على مساحة   543,431ألف م مطوّرة بالكامل، حيث تضم 20 مصنعاً جاهزاً كمرحلة أولى للعمل الصناعي والاستثماري تشمل صناعة المستلزمات الطبية، والمنسوجات والجلود، وصناعة الأخشاب والأثاث وغيرها، موضحاً أن واحة “مدن” بالأحساء تمتاز بقربها من محطة قطار الهفوف على مسافة 24 كم، و180 كم من ميناء الملك عبد العزيز بالدمام، و13 كم من مطار الأحساء، فيما بلغت نسبة إنجاز تصميم وتنفيذ وتشغيل محطات مياه الشرب 59% في 2018م ارتفاعاً من 30% في 2017م”.

وعن المدينة الصناعية بحفر الباطن، يذكر المهندس السالم أنها تضم 15 مصنعاً بين منتج وقائم وتحت التأسيس، تستهدف توطين صناعات المنتجات النفطية المُكرّرة، والمعادن اللافلزية ومواد البناء، والصناعات المعدنية، والمنتجات المطاطية والبلاستيكية. وجغرافياً، تقع المدينة الصناعية على مسافة 26 كم من مطار القيصومة المحلي، فيما تصل المسافة بينها وبين محطة قطار الدمام إلى 446 كم، و325 كم بينها وبين ميناء رأس الخير.

واختتم قائلاً، أن “مدن” ومن خلال استراتيجيتها تسعى إلى تحقيق رضا شركاءها المحليين والدوليين بتوفير بيئة استثمارية جاذبة ذات مواصفات عالمية، وبما يعزز من خطط تمكين الصناعة محلياً، ونقل وتوطين المعرفة اتساقاً مع رؤية المملكة 2030.

 

وتضطلع “مدن” منذ انطلاقتها عام 2001م بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات وفق أعلى المعايير العالمية، وهي تشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة بالإضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة. وقد تجاوزت الأراضي الصناعية المطورة198,8مليون م²حتى الآن، وتضم المدن الصناعية القائمة 3,474 مصنعاً مُنتجاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى