أهم الأخبار

الأمير أحمد بن فهد يفتتح المؤتمر الثالث لمستجدات أمراض الغدد الصماء والسكري

أخبار الإمارة :

دشن صاحب السمو الملكي الامير احمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز ، نائب امير المنطقة الشرقية والرئيس الفخري للجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء، أمس (الثلاثاء) المؤتمر الثالث لمستجدات امراض الغدد الصماء والسكر، بالتعاون مع الجمعية الامريكية للغدد الصماء، وذلك بفندق الميرديان في الخبر.

واكد رئيس مجلس ادارة الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء عبدالعزيز التركي، ان الجمعية تنبهت في العام 2015 عن تفشي مرض السكر قبل ان يصبح وباء وأقامت مؤتمر بعنوان (وباء السكري والسمنة 2030 ….هل نحن مستعدون) وسلطت الضوء على مشكلة تفشي السكري والسمنة وارتفاع نسب الإصابة بهما، كما حذرنا من إمكانية تحولهما إلى وباء في حال لم يتم السيطرة عليهما.

وأضاف أن الجمعية تعمل جاهدة من منع انتشار السكري والسمنة من خلال عقد المؤتمرات العالمية والعديد من ورش العمل والتي كان آخرها ورشة العمل التي نظمها التحالف السعودي لمكافحة الأمراض غير المعدية والذي يضم ثمان جمعيات من ضمنها الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء.

واشار الى ان المؤتمر ويهدف هذا العام إلى نشر الوعي الصحي لدى الأفراد والأسر والمجتمعات بالمخاطر الصحية المتعددة للسكري والسمنة والتأكد من توفير البنية التحتية لهذا الأمر الهام حتى نتجنب الوصول إلى حد الوباء.

ومن جانبه اوضح د. أسامة مدني، مساعد المدير العام للخدمات الطبية المساعدة، في كلمه نيابة عن د. ابراهيم العريفي المدير العام للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية، ان الخدمات الصحية تلقى اهتماما متواصلا ممن حكومة خادم الحرمين الشريفين تماشيا مع برنامج التحول الوطني وصولا الى رؤية المملكة 2030، وما اقامة هذا المؤتمر بدعم من وزارة الصحة الا دلاله واضحة على انتشار وتطور الخدمات الصحية و الرقي بها.

ولفت ان مرض السكر يعتبر من أكثر الامراض المزمنة اتشار في هذا العصر والذي يصاب به الانسان لاسباب مختلفة مابين صحية، وجسدية، ونفسية، وتشير الاحصائيات الى ان المملكة تعد الاعلى من بين دول منطقة الشرق الاوسط في الاصابة بالسكري من النوع الاول ومتساوية في نوعية الاصابة مع قارة اوروبا بينما تتقدمها في الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني لذلك فإن الكثير من الجهود تبذلها وزارة الصحة تعاونا مع الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء للتوعية والتشخيص المبكر، وفي هذا الاطار استحدثت وزارة الصحة العديد من البرامج اهمها (برنامج مسار لمرضى السكري) وذلك لتفادي حدوث المضاعفات الخطيرة للمريض من اهمها الفشل الكلوي وتضرر شبكية العين والاطراف السفلية وارتفاع ضغط الدم، بالاضافة الى العديد من الاصابات الاخرى وما يترتب على تلكل المضاعفات من تضرر المريض وما يكلفه من هدر في الميزانية الصحية لمعالجة تلك العواقب التي من الممكن تفاديها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق