بالصور والهدايا والدموع ..المهرجان البحري يودع الجموع..!؟

ودع المهرجان البحري الرابع زواره والمشاركين فيه لهذا العام باقامة حفله الختامي وإعلان انتهاء الفعاليات مساء امس الأول الخميس على المسرح الثقافي بشاطئ قاعدة الملك عبدالعزيز البحريه بالجبيل بعد مضي خمسة عشر يوماًكانت حافلةً بالمتعة والأثاره والمنافسة الشريفة والنديه بين المتسابقين في مختلف المسابقات والأنشطة الثقافية والرياضيه والتوفيهيه والبحريه اضافه الى المسيرات الاستعراضية وعروض الفلاي بورد ( النهاري والليلي ) والرياضات والدبابات البحريه المقدمه من منسوبي مركز الانديه والضيافات العسكريه بالأسطول الشرقي من بداية المهرجان .
وكان الحفل الختامي قد بدء بكلمة للجنه المنظمة القاها العقيد البحري المهندس احمد محمد الغامدي رئيس اللجنه الفنيه للمهرجان رحب فيها بالحضور ثم تحدث عن نشأة المهرجان قبل اربع سنوات وكيف تطورت الفكرة حتى أصبحت واقعاً شاهده الجميع واختتم الغامدي كلمته بالشكر والثناء لجميع المشاركين في إنجاح المهرجان من ضباط وأفراد وموظفين وطلبه ومعلمين ومنظمين وأسر منتجه حتى ظهر المهرجان بهذا الشكل وبعد ذلك تم تكريم جميع الوحدات والقطاعات العسكريه والمدنيه والقطاع الخاص والإعلاميين بتسليم الدروع والهدايا والشهادات والتقاط الصور التذكارية وكان الختام مسكاً عندما أعلن الإعلامي ابراهيم المعيدي في آخر فقرات الحفل عن مبادرة رئيس اللجنه العليا المنظمة للمهرجان العميد البحري الركن عبدالله جابر الزايدي قائد قاعدة الملك عبدالعزيز البحريه بتكريم البطل فهد السبيعي احد ابناء محافظة الجبيل العائدين للتو من رحله علاجيه بالولايات المتحدة الامريكيه لمساعدته والوقوف الى جانبه في محاربته لـ “داء السرطان ” وتمكينه من الاستفادة من الخدمات المقدمه من جميع مرافق الاسطول الشرقي ” مجاناً ” في لفته انسانيه لم يتمالك بعض الحضور أنفسهم أمام هذا المشهد وهذه الوقفه الا بالدموع .
تجدر الإشارة الى ان ” الوطن انتماء وولاء ” كانت هي شعار النسخة الرابعه من المهرجان هذا العام والذي تميز عن الأعوام السابقه بتعدد المبادرات وتنوع الفعاليات ووسائل الترفيه وتكامل الخدمات وبالذات الوحدة المتنقلة للأحوال المدنيه التي استفاد من خدماتها قرابة ( ٤٠٠ ) زائر للمهرجان الذي بلغ عدد زواره حتى اليوم الأخير قرابة الثمانية عشر ألف زائراً من داخل الاسطول وخارجه من السعوديين والمقيمين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى