أخبار المجتمعأخبار محلية

53 طالباً يعززون مفهوم الصيام للمجتمع في حملة صحية

اختتم 53 طالب وطالبة من كلية الطب بجامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل أمس الحملة الصحية التوعوية ( صحتك في صيامك ) برعاية معالي مدير الجامعة الدكتور عبد الله الربيش ونظمتها كلية الطب وعمادة الدراسات الجامعية لأقسام الطالبات وذلك في بهو المستشفى الجامعي بالخبر .
من جانبها أوضحت عميدة الدراسات الجامعية لأقسام الطالبات الدكتورة فاطمة بنت عبد الله الملحم بان هذه الحملة هي حملة تعنى بالصحة العامة للمجتمع وموجهة للمجتمع السليم للرفع من أهمية ممارسة التي تساعد ان نكون مجتمع صحي ولدينا أيضا فضل الصيام والامراض المزمنة والعادات السليمة اثناء الصيام ، بمشاركة طلاب وطالبات كلية الطب للسنة السادسة والخامسة حيث احتوت على 6 اركان هي العادات الصحية والسيئة اثناء الصيام و الصيام ومرضى السكر و الصيام والرياضة والصيام والصحة العقلية والروحية وبعض الاحكام الشرعية المتعلقة بالصيام .
وأضافت الملحم بان الحملة توضح مدى فائدة الصيام كونه علاج لأمور كثيرة نفسية وروحية وننطلق من هذا المنطلق بان الصيام الصحيح هو تهذيب للنفس والروح وبدأنا في هذه الخطوة مع الطلاب في الأركان الست وعملنا على إيضاح الكثير من الجوانب التي تتداخل عليها بعض الأمور وكان هناك بعض الاحكام تم توضيحها ، وأهمية الصيام في العلاج النفسي مع روحانية الشهر الفضيل حيث ان هناك العديد من الفوائد للصيام والتي مثل ان الصيام يساعد على التحكم بالسكر في الدم خاصة لمرضى السكر من النوع الثاني و يعزز الصيام مناعة الجسم وصحة القلب لأنه يخفض الضغط ويقلل من مستوى الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار في الدم ويعزز صحة الدماغ ويساعد مرضى السمنة في انزال الوزن وتأخير الشيخوخة ويساعد في تحسين المزاج وزيادة الطاقة الجسمانية والنفسية .
وأشارت الدكتورة الملحم بان الصيام يعمل على انماء الشخصية وتحمل المسؤولية والراحة النفسية ويعمل على التوازن الذي يؤدي الى الصحة النفسية ويعمل الصيام على التوقف عن العادات السيئة مثل التدخين كما ان هناك فوائد نفسية يحققها الصيام مثل التأثير الإيجابي على العاطفة والتخلص من الأفكار السلبية والتقليل من التوتر والقلق و ضبط النفس و التحكم في ردات الفعل والسيطرة على الغضب كما يحد الصيام من الامراض النفسية كالاكتئاب و القلق و الارق والضغوط ا لنفسية فيولّد القدرة على تحمل ضغوط الحياة والاستقرار النفسي .
مختتمة بان هذه النشاط وما يصاحبه من أنشطة قادمة للمجتمع تأتي ترسيخا للعمل المجتمعي لطلاب وطالبات الجامعة في الشهر الفضيل وغيره من الأشهر وهذا ما يساعد الطالب على الثقة في النفس وتقديم المعلومة السليمة من مصدرها العلمي وهذا ما نسعى اليه بان نوضح لأفراد المجتمع كل الدعم والمساندة الطبية اللازمة من فوائد ونصائح طبية تكون لهم معينا لقضاء شهر خالي من الامراض بإذن الله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق