أخبار محليةفعاليات وتغطيات

الفنان محمد جابر “العيدروسي” : الحسا عزيزة علينا و تستاهل العنوة

الاحساء-
أقيم مساء أمس الاول السبت المؤتمر الصحفي لمسرحية ” ريا وسكينة ” والتي ستقام في ثاني أيام عيد الفطر السعيد في أكاديمية الكفاح بمحافظة الأحساء بتنظيم من قبل مؤسسة العدسة اللامعة للانتاج الإعلامي المرئي والمسموع وبترخيص من قبل الهيئة العامة للترفيه ولمدة ثلاثة أيام في ٢-٣-٤ / ١٠ / ١٤٤٠ بحضور الفنان الكويتي القدير محمد جابر والفنانة البحرينية شذى سبت وعدد من الممثلين من مختلف المدن على مستوى المملكة وممثلين صاعدين من الأحساء وبحضور مجموعة من الإعلاميين وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي . حيث تقدم المؤتمر الصحفي بكلمة قدمها الإعلامي عبدالعزيز بوهميل مرحبا بالممثلين بعدها تحدث المدير العام لمؤسسة العدسة اللامعة علي العلي عن دور المسرحية والتي تعتبر متنوعة ونوعية تقام لأول مرة في الأحساء حيث أن المسرحية قائم عليها مخرجين من الأحساء لديهم الباع الطويل في مجال الإخراج المسرحي . وأكد العلي على شكره الجزيل لأكاديمية الكفاح على إعطائهم المساحة لتقديم هذه المسرحية.  وبين بأن المسرحية ستقام لثلاثة أيام وفي حال تواجد إقبال كبير عليها سيتم تمديد هذه المسرحية إلى خمسة أيام لتعتبر هدية كبيرة لأهالي الأحساء الذين يستحقون كمثل هذه الأنواع من المسرحيات .
بعدها أكد الفنان الكويتي القدير محمد جابر صاحب الشخصية المعروفة ” العيدروسي” بأن الأحساء غالية عليهم وأن شعب الأحساء يعتبر شعب متذوق للمسرح منذ زمن ليس بالبسيط . وبين الفنان محمد بأنه سيحرص على تقديم جميع مايملك من تمثيل لأجل إسعاد هذا الجمهور الذي يستحق الكثير . واختتم بحديثه قائلا: الحسا تستاهل العنوة .
وتحدثت الفنانة البحرينية شذى سبت بأن كانت لديها عروض عدة لتقديم مسرحيات في الخليج ولكن لم تقبل إلا أن تمثل في الأحساء لأنها تستحق منا الكثير خصوصا وأن التجربة جديدة بالنسبة لها في الأحساء وتريد أن تتعرف أكثر على جمهور الأحساء الذي سمعت عنه الكثير من خلال حماسه الكبير على المسرحيات .
بعدها تقدم الإعلاميين وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي بالأسئلة والحديث أكثر عن المسرحية .
وعلى هامش المؤتمر الصحفي تقدم الناشط في مواقع التواصل الاجتماعي يوسف المعيدي بتقديم البشت الحساوي للفنان محمد جابر تكريما لحضوره لأول مرة في الأحساء
 الجدير بالذكر بأن أسعار تذاكر المسرحية مقسمة على أربعة فئات :
٥٠ – ١٠٠ – ١٥٠ – ٢٠٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى