أخبار محلية

أمير الشرقية يشيد بجهود “شرقية بلا أنقاض”.. ويوجه بتمديد الحملة

رفعت أكثر من 20ألف متر مكعب خلال أسبوع

الامارة:

أشاد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز -يحفظه الله- أمير المنطقة الشرقية بجهود حملة “شرقية بلا أنقاض” التي أطلقها المجلس البلدي لأمانة الشرقية، بالتعاون مع أمانة المنطقة الشرقية، وعدد من شركات القطاع الخاص، مؤكداً سموه أن التكامل بين مختلف القطاعات هو قيمة مهمة تسهم في تحقيق الغايات المنشودة، موجهاً بتكثيف جهود الحملة في أحياء غرب الدمام والعزيزية بالخبر، وتمديد الحملة لتحقيق هذا الهدف، داعياً المجالس البلدية والأمانات بالمنطقة للاستفادة من هذه الحملة، وتعزيز مفهوم الشراكة بين الجهات الحكومية مع القطاع الخاص والمواطنين.

من جهته ثمّن رئيس المجلس البلدي لأمانة المنطقة الشرقية، عبدالهادي الشمري، اهتمام سمو أمير المنطقة الشرقية، بمعالجة ما يخدم أهالي حاضرة الدمام، والمنطقة الشرقية بصفة عامة، مؤكداً بأن متابعة سموه -حفظه الله- واهتمامه بهذه المبادرة يعتبر دافعاً لمنسوبي الحملة لبذل المزيد، والحرص على توثيق التجربة لنقلها على مستوى المنطقة والمملكة، مبيناً أن الآليات التي باشرت العمل مساء أمس (الأحد) بغرب الدمام بلغت 34 آلية، وهو ما يشكل 50% من الآليات المخصصة للحملة، موضحاً أن تكثيف العمل بغرب الدمام يأتي إنفاذاً لتوجيه سمو أمير المنطقة الشرقية، حيث باشرت الحملة أكثر من 120 بلاغاً من الأهالي منذ انطلاقة الحملة، مؤكداً في الوقت ذاته أن فريق العمل يواصل العمل في وسط وشرق الدمام والخبر، كما هو مخطط للحملة، مشيراً إلى أن إجمالي الأنقاض التي تم رفعها منذ بداية الحملة وحتى الآن تجاوز 20ألف متر مكعب.
الجدير ذكره أن حملة إزالة الأنقاض بحاضرة الدمام، إحدى مبادرات المجلس البلدي لأمانة المنطقة الشرقية، بالتعاون مع أمانة المنطقة الشرقية، والقطاع الخاص، برعاية إعلامية من “صحيفة اليوم”.
وتهدف الحملة للحد من ظاهرة التلوث البصري وإيجاد بيئة صحية والحفاظ على جمالية المواقع العامة، وقد دشن الحملة معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، ورئيس المجلس البلدي عبدالهادي الشمري، وتستهدف كلاً من الدمام والخبر والظهران، ومن المقرر أن يتم رفع أكثر من 80٪ من الأنقاض المرصودة، وقد خصص المجلس البلدي حساباً للحملة في موقع التواصل “تويتر” للإبلاغ عن مواقع الانقاض عبر وسم #شرقيه_جميله_بلا_انقاض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق