فعاليات وتغطيات

الكلية التقنية العالمية في القطيف تحتفي بتخريج 561 طالبة

30% منهن التحقن بسوق العمل

الدمام-
 تحت رعاية صاحبة السمو الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود حرم صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية، احتفلت الكلية التقنية العالمية للبنات في القطيف التي تشرف عليها شركة كليات التميز مساء السبت الموافق 5 ربيع الاول لهامر1441هجري  بتخريج طالبات الدفعة الثانية من الكلية البالغ عددهن 561 خريجة في الحفل المقام بقاعة الأندلس بالدمام، وذلك بحضور رئيسة مجلس إدارة كليات لينكون البريطانية الدولية السيدة مارجريت سيرنا وعميدة الكلية الدكتورة جين لورد، وعدداً من منسوبات الكلية والاكاديميات ومنسوبات التعليم وسيدات الأعمال وأمهات المحتفى بهن.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة كليات التميز الدكتور فهد بن عبد العزيز التويجري في كلمته خلال الحفل والتي ألقتها نيابة عنه الأستاذة أروى السلوم مديرة شؤون الطالبات على دور التدريب التقني والمهني في المجتمعات المتحضرة ومساهمته في تسيير دفة الحياة الاجتماعية والاقتصادية في هذه المجتمعات وفي توفير الكوادر الوطنية المؤهلة والمدربة في العديد من التخصصات التي تحتاجها سوق العمل، فضلا عن مساهمته في التقليل من البطالة والحد من الفقر، مشيراً إلى أن مشاركة المرأة في التدريب في البرامج التقنية والمهنية في المملكة يعد استثمارا حقيقيا انعكس على العديد من الفرص الوظيفية التي أبدعت فيها المرأة، وحققت مكتسبات وطنية رائدة يشار لها بالبنان. 
وأضاف الدكتور التويجري بأن المملكة بقيادتها الحكيمة وبكافة أجهزتها ومؤسساتها التعليمية تسعى لسد الفجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل، ، وتعد شركة كليات التميز الحكومية التي أنشئت في العام 2013م ، الشركة الرائدة في تقديم حلول التدريب التطبيقي للمهارات التقنية والمهنية في المملكة بالشراكة مع أفضل مؤسسات التدريب الدولية لتلبية متطلبات السوق المحلية، وتوفير أفضل الممارسات العالمية والتدريب التطبيقي في المجال التقني والمهني. موضحاً بأن كليات التميز تعمل على تطوير استراتيجيتها ، لتتواءم مع أهداف رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 في التوجه لخصخصة قطاع التعليم والتدريب بالمملكة وتقديم تعليم تقني بمعايير دولية بما يسهم في سد احتياجات سوق العمل من الكوادر الوطنية المؤهلة للالتحاق بالوظائف التقنية والمهنية.
وتقدم الرئيس التنفيذي لشركة كليات التميز في نهاية كلمته بالشكر والتقدير لسمو حرم أمير المنطقة الشرقية على تكرمها برعاية هذا الحفل الذي يعد تكريما لكل العاملات في سلك التعليم والتدريب ولعميدة وعضوات هئة التدريب في الكلية ولكل الخريجات ولأولياء اأمورهن آملا أن يكون هذا التخرج دافعا لهن لتحصيل المزيد من الخبرات والقدرات التي تنهض بهذا الوطن المعطاء في ظل توجيهات وقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين – حفظهم الله-.
وقالت عميدة الكلية جين لورد في كلمتها في الحفل أن ٣٠% من خريجات الكلية لهذا العام قد حصلن بالفعل على فرص وظيفية في العديد من القطاعات التجارية في المنطقة، وشددت على أهمية تعزيز دور المرأة الاقتصادي في المنطقة الشرقية، وفي دعم رؤية ٢٠٣٠ بعزيمة وإصرار، ونوهت بالجهود الدؤوبة التي بذلتها منسوبات الكلية وهيئتها الإدارية والتعليمية لتحقيق التميز والتفوق للطالبات، مؤكدة في الوقت ذاته دور الشركاء من القطاعين العام والخاص في المنطقة ودور المجتمع المحلي في دعم مسيرة الكلية ونجاح عملها، وكذلك دور أولياء أمور الطالبات وعائلاتهن في تهيئة الأجواء المناسبة لتحقيق النجاح لبناتهم.
من جانبها أكدت رئيسة مجلس إدارة كلية لنكولن الدولية مارجريت سيرينا على أهمية الشراكة مع كليات التميز والسعي إلى تقديم مساهمة هادفة ودائمة لتحقيق رؤية المملكة 2030، داعية إلى العمل معًا في شراكات وثيقة لضمان توافق التعليم والتدريب مع احتياجات أصحاب العمل خلال السنوات القادمة والاستمرار في توفير الفرص لتطوير البرامج المهنية التي من شانها أن تصقل المهارات التي يتطلبها اقتصاد الدولة المتنامي.
 وأشادت بدور الآباء والأسر على دعمهن وتشجيعهن للخريجات مما ساهم في تحقيق النجاحات التي نحتفل بها اليوم، كما أشادت بدور المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني و كليات التميّز على ثقتهم و إيمانهم ودعمهم المستمر لجعل الكلية واحده من أفضل الكليات في المملكة.
من جهتها أبدت الخريجة أزهار عبدالله الملالي في كلمتها في الحفل مشاعر الفرح والابتهاج بهذه المناسبة العزيز، مزجية الشكر والتقدير باسمها ونيابة عن زميلاتها الخريجات للكلية إدارة وعضوات هيئة التدريس على جهودهم خلال فترة التعليم في الكلية.
وتوالت بعد ذلك فقرات الحفل والتي تضمنت العديد من الكلمات و العروض و الأفلام الوثائقية عن مسيرة التعليم في الكلية ، ومسيرة الطالبات، وفي نهاية الحفل تم تكريم المتفوقات والخريجات وتسليمهن الشهادات والدروع  التذكارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

إغلاق