مقالات إجتماعية

مكتب وفاء لأهل الوفاء

ميسون محمد الدهام

الوفاء صفة نادرة تعتبر من اجل وارقى الصفات، فلا شي يحمل المروءة والشيم والنخوة كالوفاء .فكيف ان كان هذا الوفاء لمن افنى عمره مابين خط دفاع عن وطن او تعليم النشئ .
منذ اقرار انشاء مكتب يعتني بأبناء الشهداء والمتوفين من منسوبي التعليم ..هذه الفئتان الغاليتان احداهما قدمت الروح والدم فداء للوطن وفي سبيل أمن وأمان المواطن ودفعت بنفسها تضحية لأطهر بقاع الارض وأشرفها .
والأخرى احرقت نفسها فكانت كالشمعة التي اضاءت الطرق المظلمة وربت وعلمت وصبرت وعانت في سبيل رفعة شأن أبناء هذا الوطن الغالي .
مكتب وفاء كان الحضن الدافئ لأبناء تلك الفئتنان فقدم الكثير من المبادرات والخدمات النفسية والاجتماعية والدراسية لهم بشكل مباشر وتواصل دائم .
ومكتب وفاء بمكتب تعليم غرب الدمام (بنات) يستشعر دائما حجم تلك المسؤولية العظيمة فاعتنى بتلك الفئة وقدم لهم كل ما يحتاجونه من مساعدات عينية ونفسية وتشجيعهم والعناية بستوى تحصيلهم الدراسي وتوجيههم التوجيه التربوي الصحيح الذي ينقلهم لأرقى المستويات العلمية والتعليمية .
يخدم المكتب 65 فتاة متوزعين على مدارس غرب الدمام بجميع المراحل بتواصل مباشر معهن ومع اولياء امورهم ويقدم جميع الخدمات الانسانية والتعليمية لهن تحت اشراف مباشر من مكتب وفاء بالادارة العامة للتعليم .
وتلقى جميع مكاتب وفاء الموزعة على مناطق المملكة الاهتمام البالغ من القيادة الرشيدة ومن مسؤولي الدولة , ويجد الدعم الدائم من كافة شرائح هذا البلد المعطاء .
رسالة الى ابناء الشهداء :
انتم فخرنا وانتم ابناؤنا واخواننا لنا الشرف في خدمتكم ومهما عملنا وسنعمل فلن نوفي اباءكم جمائلهم ولن نوفيكم حقكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق