أخبار محلية

المبارك يكشف أسرار تصوير أشعة الشمس في “مشاريع فوتوغرافية”

كشف الفوتوغرافي علي المبارك، مساء الأحد 26 يناير، أسرار تصوير أشعة الشمس وكيفية إظهارها في الأعمال الفوتوغرافية، واستعرض بعض التقنيات التي تساعد على زيادة جمال الصور التي تصور في قبال الشمس.

وقال المصور المؤسس لجماعة التصوير الضوئي بنادي الفنون التابع للجنة التنمية الاجتماعية بالقطيف في محاضرته “التصوير ضد الشمس”: “التصوير ضد الشمس يعطي جمالية لدرجة الاعجاب لدى الناس وقبول عندما نصور صورة ضد الشمس يجب ادخال الشمس وإظهار الصورة بتصوير الظل “السيلوليت””، لافتا إلى وجود تقنيات تعطي صورة أشعة شمس ناعمة وأحيانا تظهرها بشكل اشعاعي.

وأكد المبارك على أنه يجب التركيز على العدسة من ناحية فتحتها، وعدد الشرائح حيث قال: “العدسة عندما تكون متسعة تعطينا الإشعاع النجمي، وعندما تكون عدسة مقربة تعطي مظهر شمس ناعم”، وأضاف: “عدد الشرائح في فتحة العدسة وشكلها مؤثر في اظهار الاشعاع، حيث أن الفتحة التي تكون مضلعة ثمانية تعطي اشعاع قوي أما العدسات التي تكون دائرية تعطي نعومة في الضوء”.

وذكر أنه إذا كان عدد الشرائح زوجي يعطي نجمة لها نفس العدد، أما عدد الشرائح الفردي فيعطي إشعاع مضاعف لعدد الشرائح، وأشار إلى أن نوعية العدسة تتحكم في الشكل النهائي للإشعاع ولكل عدسة لها شكل في اظهار الاشعاع.

وأوضح أن مدى العدسة أيضا عامل مثر في إظهار الاشعاع حيث انه ط كلما ضاقت فتحة العدسة كلما أعطت اشعاعا لضوء الشمس أو مصدر الضوء”، لافتا إلى أن العدسات تعطي افضل النتائج في المدى من 5.6 إلى 11.

وأكد المبارك على ضرورة نظافة العدسة من الأتربة والغبار حيث أنه “عندما نضيق فتحة العدسة تظهر اغلبار المتواجد على العدسة ويجب التأكد من نظافة العدسة دائما”، وكما نوه على أنه من الضروري أن يتم تصوير الشعاع من خلف شيء سواء مبنى أو شجرة للحصول على الإشعاع.

وشدد على أهمية لمعالجة وأن لها دور كبير في إظهار جمالية الصورة، إما عن طريق رفع مستوى الإضاءة، أو استخدم تقنية التعريضات المتعددة “HDR”، أو استخدام برنامج اللومنار “Luminar” والذي يحتوي على فلاتر تضيف اشعة الشمس بشكل ذكي ويمكن التحكم في كمية و قوة الاشعاع و حتى أنه تمت إضافة تقنية استبدال السماء في البرنامج.

ونصح بعدم تعريض العدسة الكاميرا بشكل طويل إلى الشمس، مختتما محاضرته بتطبيق عملي يتطرق الى استخدام برنامج “اللومينار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق