في بادرة إنسانية … وجاهة الشيخ فرحان الجربا تدفع أهل القتيل للعفو

في بادرة إنسانية مُلفتة ، أعلن حمد بن صلبي الراضي الشريفي تنازله عن قاتل ابنه لوجه الله تعالى ، ودون أي مقابل ، ثم اقتداء بما سنّه ولاة الأمر من قيم التسامح والعفو والمحبة ، أتى ذلك بعد وجاهة الشيخ فرحان بن نايف الفيصل الجربا وبجهود من الشيخ محمد بن ماجد العجل ، جاء ذلك خلال استقبال الشيخ فرحان لوالد القتيل وإخوانه وأبناء عمومته في مجلسه في الرياض ، وقد عبّر الشيخ فرحان بن نايف الفيصل الجربا عن تقديره وشكره لحمد الشريفي الذي قَبِل وجاهته وعفا لوجه الله تعالى دون أي مقابل مادي ، كما أكد على أنّ هذا ما حثّنا عليه ولاة أمرنا ، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وما تربينا عليه من أخلاق وقِيَم وعادات دينية واجتماعية يأتي التسامح في مقدمتها .

وتعد هذه الوجاهة هي الثانية خلال فترة سبعة أشهر حيث سبقتها وجاهة الشيخ فرحان لدى الشيخ سالم بن لافي بن صخيل وعائلته الكريمة والتي قادت إلى تنازلهم عن ٧ مليون ريال من دية ابنهم لوجه الله تعالى ودون أي مقابل .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق