” ضمن مبادرة الأحساء تغرس ” الشراكة الرباعية تسجل تميز واسع في تشجير شمال الأحساء

الأحساء

سجلت الشراكة الرباعية لتشجير شمال الأحساء التي جاءت امتداداً لمبادرة الأحساء تغرس نجاح متميزاً
حيث تجسد التعاون بأجمل صوره بين الجهات المشاركة رابطة شمال الأحساء البيئية ، فريق العيون التطوعي ،فريق الشقيق التطوعي ، مجموعة فينا خير التطوعية من أجل تحقيق هدف سامي .
وذكر المشرف العام على المبادرة
بكر السليم نحن في رابطة شمال الاحساء البيئية حرصنا على المشاركة في مبادرة الأحساء تغرس ٢٠٢٠ برعاية المجلس البلد حيث أرتئينا بأن نتشارك مع اخواننا المتطوعين في الشراكة الرباعية على تشجير المنازل في شمال الأحساء طبقاً للشروط التي وضعتها المبادرة.
فيما قال غازي الغريب من فريق فينا خير اسعدنا جميعا خبر الاحساء تغرس 2020 ونحن متطوعين قروب فينا خير مستعدين إن شاء الله لجعل واحة الاحساء في الصوره البهية والعمل يدا بيد مع اخواننا المتطوعين ضمن الشراكة الرباعية في شمال الأحساء محتسبين الاجر أولا واخيراً.
وذكر قائد فريق الشقيق سامي القاسم( غَرَسَ ) كلمةٌ توحي بالحركة والحياة الجديدة وفي مشاركة فريق الشقيق التطوعي في الشراكة الرباعية لفرق شمال الأحساء والفرق التطوعية الأخرى في مبادرة فلنغرسها استشعار لاهمية زرع ما ينتفع به الناس من الظل والثمر ليجري أجرُه للإنسان، وتُكتَب له صدقته إلى يوم القيامة وقد يأكُلَ منه إنسان أو طير أو حيوان وفي المشاركة بث روح التعاون والتفاؤل والأمل ونفع الغير وعلى كل فرد من المجتمع أن يكون إيجابيًّا مُنتجًا، وفاعلاً في حياته ومجتمعه وينفي عنه الأنانية، وحبُّ الذات.
من جانب اخر شكر رئيس فريق العيون التطوعي سعد العيد الراعي الرسمي للمبادرة وجميع الفرق المشاركة على تعاونهم الخلاّق في هذه المبادرة النوعية وأكد على أن الشراكة الرباعية أسهمت في حققت نتائج إيجابية عالية .

وقال المشرف الإعلامي على الشراكة الرباعية عضو مجلس إدارة فريق العيون التطوعي فادي الجاسم
أن بدأ الغرس للمنازل على اربع مراحل المرحلة الاولى في يوم الاربعاء مزامنة مع اليوم الوطني بشعار (نغرس الوطن في يوم الوطن) تلتها المراحل الاخرى بحماس منقطع النظير من المتطوعين في إتمام الغرس واصال الشتلات الى المستفيدين في منازلهم على لانجاز المبادرة بشكل دقيق وفي وقت قياسي وكان دور الشراكة الرباعية دور كبير جدا جدا لانجاح هذه المبادرة بعد توفيق الله
كما وضح الجاسم أن الشراكة الرباعية ساهمت في غرس ٤٩٣ شتلة تراوحت مابين ( جهنمية – نيم – سدر – الاكاسيا – كف مريم) على 10 أحياء وعددها 36 شتلة الوزية – 21 شتلة الرابية 158 شتلة السلطانية -42 شتلة المعيزل – 175 شتلة النسيم والصراة – 61 شتلة الشقيق وساهم فيها قرابة ٥٠ متطوع بعدد ساعات تطوعية بلغ ١٥٦ ساعة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق