ضيوف رمضانفعاليات وتغطيات

الكاتبة والمدربة ندى منشي تحل ضيفةً على فعاليات

غير مؤيدة للدراسة في رمضان ، ومصر أولى وجهاتي بعد السماح بالسفر

اهلا وسهلا بكم في لقاءاتنا الرمضانية ونسعد هذا اليوم أن نستضيف الاستاذة الإعلامية ندى منشي كاتبة رأي ومدربة معتمدة وعضوة بمنظمة التوستماسترز .   

🔹البطاقة الشخصية ؟

ندى منصور منشي

بكالوريوس إدارة عامة

متزوجة وأم لأربعة شباب وشابات

كاتبة رأي وصحفية معتمدة من هيئة الإعلام المرئي والمسموع

مدربة حاصلة على البورد العالمي في التنمية البشرية

عضوة بمنظمة التوستماسترز العالمية , مدير الأداء بإدارة جودة البرامج بالقطاع 79 توستماسترز بالمملكة العربية السعودية

🔹متى كان أول صيام لك في رمضان ؟وكيف تتذكرينشعورك وقتها ؟

حقيقة لا أذكر تحديداً متى كان ذلك , لكن من عاداتنا في الحجاز أن يبدأ الطفل التدرب على الصيام من عمر 9 سنوات بأن يصوم نصف يوم ثم يزداد الوقت تدريجياً حتى يكمل يوماً كاملا

لكن أذكر أن بدأت معي التدريب من عمر مبكر , وأنا أكيدة أنني كسرت صيامي كثيراً بحجة النسيان وقتها

🔹موقف تتذكرينه في هذا الشهر الفضيل ؟

كثيرة هي المواقف الجميلة في هذا الشهر , لكن هناك موقف لن انساه

تعودت منذ 30سنة أن أستقبل رمضان بعيدة عن أمي وأبي وإخوتي كوني تزوجت بالمنطقة الشرقية واهلي بمدينة جدة , وفي كل سنة وفي التجمع العائلي لأهلي بمدينة جدة وعند رؤيتي صورهم على مائدة الإفطار , أغبطهم كثيراً وتنهمر على خدي دمعة الإشتياق لتلبي مشاعر الحزن لعدم وجودهم بجانبي ومشاركتهم هذا الشهر , لكن أحمد الله أن وهبني عائلة صغيرة تملأ جزءً من هذا الإشتياق .

فالعائلة شيء مهم في هذه الحياة ووجودهم بقربنا هو إحساس أمان , وكل فرد فيها هو أساس لا يمكن الإستغناءعنه فغيابه يترك فراغاً كبيراً قد لا نشعر به إلا عندما يحصل فعلاً , منذ عدة سنوات  , ذهب إبني الكبير ” صهيب ”  للدراسة في جدة وكانت هذه السنة هي السنة الأولى التي سيقضي فيها رمضان بعيداً عن أحضاني , كانت مشاعر الشوق تلتهمني قبل دخول شهر رمضان بأيام , حدثني شوقي كثيراً عنه , وفي ليلة رمضان الخير وبعد إعلانهم دخول الشهر فإذا بنور عيني يدخل عليّ مقبلاً رأسي .

لقد وصل ” صهيب ” من جدة ليقضي معنا اول أيام رمضان , لا أخفيكم كانت فرحتي لا توصف , فأشواقي تناثرت داخل أحضانه , إبن قلبي وصل وستكتمل فرحتي , حتى أنه من فرحتي قمت لأعد وجبة السحور بنفسي مع اني تركت هذه العادة من عدة سنوات , وطبعاً سمعت بعض الكلمات من زوجي الحبيب مازحاً : ياليت صهيب كل يوم يجينا  !! وأردفت إبنتي الجميلة ” حنين ” بقولها : هااهتحبيه أكثر مننا , وجاءت لتجلس بحضني مقبلة إياي بقوة وكأنها تقول أنتِ ملكي ,  ضحكت جدا من تلك الكلمات ,  ما أجملك عائلتي  , هل أسمي تلك غيرة أم إشتياقٌ لتلك الطبخات من يدي ؟!

🔹ما هي أهم الوجبات التي تحبين أن تتواجد على السفرة؟

كما تعلم أني حجازية الأصل والمنشأ , وعاداتنا الحجازية الجميلة لازالت تسري بعروقي , فلا تكتمل السفرة الرمضانية إلا بـ ( شوربة الحب ) وطبعا ( السمبوسة البيتي )  , وملك السفرة ( الفول المبخر  ) بالسمنة ومزين بالبصل والطماطم , وأكيد التميس بالسمسم

أما بقية الأطباق فهي بالنسبة لي ثانوية وغير مهمة

🔹شخصية افتقدتيها في رمضان ؟

بالطبع إنها ( ستي خيرية ),  أو بلهجتكم جدتي لأميرحمها الله , تلك الملاك الطاهر التي كانت تجمل رمضان بضحكتها وحكاياتها الجميلة , كنا نلتف حولها بعد الإفطار لتحكي لنا حكاياتها  القديمة وتلك العادات والتقاليد الجميلة التي بدأت تندثر للأسف

🔹شخصية تقدمين لها دعوة للإفطار معك برمضان ؟

هناك شخصيتين كانوا وما زالوا لي السند والعون

هما :

عرابي في الإعلام ,  الدكتور محمد بن عبدالرحمن الفالح , أول من وضع قدمي على سلم الإعلام ودعمني لأكون الإعلامية ندى منشي

وعرابي في التدريب , الدكتور عادل بن عودة العوهلي , مكتشف موهبتي التدريبية وداعمي الدائم ومحفزي لأكون مدربة رائعة

أقدم لهم من منصتكم الراقية أسمى كلمات الشكر والعرفان لدعمهم لي , ومتأكدة سيكون لقاء العمالقة

🔹عادة لا تتركينها في رمضان ؟

قد لا تكون عادة منفردة تخصني , بل هي ديدن معظم  السيدات برمضان , فقبل رمضان بأيام أقوم بالتجهيز لإستقبال رمضان بالزينة الجديدة والأواني المزخرفة , مع انه قد تتوفر لدي بعضها من الأعوام السابقة , لكن الجديد له نكهة خاصة , ولأن لرمضان نكهة خاصة مميزة

🔹 أكملي .. لا يكتمل رمضان إلا بـ .. ؟

اجتماع العائلة والأحبة

🔹 بماذا اختلف رمضان عن السابق ؟

لم يعد رمضان كالسابق , كان رمضان يتميز بجمعة العائلة كاملة على سفرة واحدة , وكل يوم تجد الإفطار بمنزل مختلف , كانت كل عائلة تحضر مالذ وطاب لتكتمل السفرة بنكهات مختلفة

كانت العائلة تجتمع بعد الإفطار ليتبادلن الأحاديث والضحكات ساعات طوال , الآن كل في عالمه

🔹هل تؤيدين العمل أو الدراسة في رمضان ؟

بالنسبة للعمل لا أجد ذلك متعباً بل أعتبره نشاط للجسم , فأنا موظفة وأجد العمل في رمضان ممتعاً خفيفاً

أما عن الدراسة فلا أؤيدها برمضان لأن الطالب يحتاج للتركيز حتى يستوعب الشروحات , وقد يؤثر الصيام على ذلك

🔹أبرز القنوات الفضائية التي تحرصين على متابعتها فيرمضان ؟

قناة MBC ، قناة دبي

🔹أين كانت أولى محطاتك وتجاربك الإعلامية ؟ ومن لهالفضل في بروزك إعلامياً ؟

أول محطاتي الإعلامية كانت بفرع وزارة العمل بالمنطقة الشرقية , حيث كلفت بمنصب مديرة المركز الإعلامي بفرع وزارة العمل بالمنطقة الشرقية والمتحدثة الرسمية للفرع , أول سيدة تتقلد منصب متحدثة رسمية لفرع وزارة حكومية على مستوى المملكة

ومن كان له الفضل في بروزي إعلامياً هو عرابي في الإعلام الدكتور محمد بن عبدالرحمن الفالح مدير عام فرع وزارة العمل بالمنطقة الشرقية سابقاً

🔹أين تجدين نفسك أكثر ؟ بالكتابة أم الخطابة ؟ ولماذا ؟  

الكتابة والخطابة مسارين لا ينفصلان فهما مكملان لبعضهما , فقد إكتشفت قلمي من خلال الخطابة حيث كنت أكتب خطاباتي بنفسي

الكتابة هي متنفسي للتعبير عما أشعر به من حزن أو فرح , فقلمي بركان لا يهدأ , والخطابة تساعدني على إيصال ما كتبت بصوتي ونبراتي لتصيب الهدف فوراً

🔹ماهي وجهتك المفضلة بعد قرار السماح بالسفر؟

بالطبع مصر وبلا منافس ، أعشق مصر حد الثمالة , اعشق ثقافتها الفرعونية وآثارها , أعشق أهلها الجدعان الطيبين ، بإذن الله سأتوجه إلى الأقصر وأسوان لزيارة المتاحف والمقابر الفرعونية فور السماح بالسفر

🔹 كلمة أخيرة ؟

شكراً صحيفة فعاليات لهذه الإستضافة الجميلة ، كنتم وما زلتم متميزين بأفكاركم ومحتواكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى