أخبار محلية

جمعية ( أفق ) لتنمية وتأهيل الفتيات تختتم مشروع مران

لتأهيل مستفيدات الضمان الاجتماعي وذوات الدخل المحدود

اختتمت جمعية تنمية وتأهيل الفتيات بالمنطقة الشرقية “أفق” مشروع “مران” بنسخته الثالثة، الذي تضمن عددًا من الدورات التدريبية، وورش عمل تطبيقية، وتطبيق ميداني، لمستفيدات الضمان الاجتماعي وذوات الدخل المحدود، سعيًا *لتأهيلهن* *وإكسابهن* المهارات الأساسية في بيئة العمل.

ويهدف المشروع الذي أقيم -عبر الاتصال المرئي- لمدة ٣ أسابيع على التوالي، إلى المساهمة في رفع المستوى الاقتصادي لمستفيدات الضمان الاجتماعي، وتحقيق الاكتفاء الذاتي لذوات الدخل المحدود *وتأهيلهن* في الجانب المهني، وتعزيز *دورهن* في المجتمع وتنمية *مهاراتهن*، ورفع *كفاءتهن* في التعامل داخل بيئة العمل.

حيث بلغ عدد الدورات التدريبية التي أقيمت ضمن المشروع ٦ دورات تدريبية بواقع ٥٦ ساعة تدريبية، بالإضافة إلى التطبيق الميداني بواقع ٦٠ ساعة تطبيقية، فيما بلغ عدد المتدربات 30 متدربة.

وأكدت *رئيسة* مجلس إدارة الجمعية د.سعاد الدريويش، أن الجمعية حققت نجاحات كبيرة في ميدان العمل الخيري من خلال التميز في البرامج والأنشطة المتوافقة مع رؤية المملكة 2030، مشيرة إلى أن جميع مشاريع أفق تنطلق من دراسة الاحتياج الفعلي للمستفيدات، وتركز على الأثر واستدامته في البرامج التي تقدمها، حيث إن من مشاريع الجمعية المميزة هو مشروع “مران” أحد المشاريع المهنية المتوافقة مع رؤية المملكة والخطة الاستراتيجية للجمعية، وهو أداة لتمكين الفتيات في سوق العمل وتوظيفهن.

وأوضحت د.الدريويش، أن الجمعية حرصت على تقديم مشروع “مران” بثلاث نسخ معتمدة، النسخة الأولى استهدفت تمكين الموظفات المستجدات في القطاع الثالث لمساعدتهن على الاستقرار الوظيفي، والنسخة الثانية استهدفت تمكين وتدريب الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية (الصم وضعاف السمع)، والثالثة والأخيرة استهدفت فتيات الضمان الاجتماعي.

وتابعت: مشروع “مران” عبارة عن جزء نظري وهو سلسلة من الدورات وورش العمل والاستشارات المهنية وتحكيم السير الذاتية للمتدربات، والجزء الثاني التطبيق الميداني وهو الجزء الهام للمتدربات، ويتم التطبيق في الشركات والمؤسسات مما يساعدهن على اكتساب المهارات العملية والميدانية والاحتكاك ببيئة العمل والتعرف على سوق العمل عن قرب، وتمكين الجهات من التعرف على مهارات المتدربات لاستقطابهن للتوظيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى