سياحة وطن

الجبيل الصناعية ..من أجمل المدن في السعودية

تقع مدينة الجبيل الصناعية بالمنطقة الشرقية وتبعد عن مدينة الدمام 100كلم شمالا ودولة الكويت 200كلم جنوبا وعن مدينة الرياض 490كلم شرقا وتبعد عن جبيل البلد ـ المدينة القديمة ـ 10كلم شمالا. وقدأجرت حكومة المملكة دراسات مستفيضة، تم على ضوئها وضع تصور لبناء قاعدة صناعية متكاملة تعتمد على استغلال الثروات والموارد الطبيعية المحلية عن طريق إنشاء مدينتين صناعيتين هما الجبيل على شاطئ الخليج العربي شرق المملكة، وينبع على ساحل البحر الأحمر غربها.ولوضع هذا التصور موضع التطبيق تم تأسيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع بموجب المرسوم الملكي رقم (م/75) وتاريخ 16/9/1395هـ. وقد منحها هذا المرسوم الكريم سلطات كاملة لإنشاء وتشغيل وتطوير التجهيزات الأساسية في كل من مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين، مع تخصيص ميزانية مستقلة لها استقلالاً إدارياً، مما جعلها مؤسسة حكومية فريدة من نوعها. كما شيدت المنطقة السكنية في مدينة الجبيل الصناعية، على طراز حديث، يجمع بين القيم الإسلامية السمحة، والتقاليد العربية السعودية العريقة، من جهة، ووسائل المعيشة العصرية المتقدمة من جهة أخرى. كما وضعت خطة متكاملة وشاملة توضح مراحل إنشائها وتطويرها إضافة إلى تخصيص الأراضي وكيفية استخدامها، وتحديد مواقع مرافق الخدمات العامة كالمساجد، والمدارس، والأسواق، والمرافق الترفيهية، والشواطئ وتخطيط الطرق.جاء في الخطة العامة للمدينة، إن مدينة الجبيل الصناعية، سوف تستوعب بإذن الله مئتين وثمانين ألف (280.000) نسمة، عند اكتمال الإنشاءات عام (2010م). ويبلغ تعداد سكان مدينة الجبيل الصناعية حالياً (100.000) نسمة. تقع المنطقة السكنية في مدينة الجبيل الصناعية، شمال المنطقة الصناعية، وهي محاطة بحزام أخضر من المناطق المشجرة، وتبلغ مساحتها ثمانين (80) كيلومتراً مربعاً، في موقع فريد على هيئة شبه جزيرة، ويتوسطها شمالاً خليج بحري يقسمها إلى قسمين، في حين يمتد من شطرها الأيمن لسان بحري باتجاه الشرق في مياه الخليج العربي، مكوناً بذلك منطقة ساحلية تتميز بجمالها الطبيعي، وعلى امتداد شاطئ متصل يبلغ طوله خمسة وأربعين (45) كيلومتراً، ويقع مركز المدينة الاجتماعي والتجاري عند مدخل شبه الجزيرة، التي يفصلها حزام صحراوي عريض من المنطقة الصناعية. وتركزت جهود الهيئة الملكية للجبيل وينبع طوال العقدين الماضيين في إنهاء المرحلة الأولى من أعمال تطوير المدينتين وبدء إنتاج الصناعات الأساسية التي تعتمد على استغلال الطاقة وعلى البترول كمادة خام، مما جعل المملكة العربية السعودية في مصاف الدول الرائدة في مجال البتروكيماويات. كما سعت الهيئة الملكية للجبيل وينبع لتوسعة القاعدة الصناعية وزيادة القطاعات الصناعية المنتجة بالتعاون مع القطاع الخاص.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق