عام

388 من أهالي العوامية يطالبون الارهابيين بوقف حمل السلاح

أصدرت شخصيات دينية واجتماعية من أهالي بلدة العوامية في القطيف بيانا موجه لحاملي السلاح الذين يواجهون الدولة لتعطيل إزالة وتطوير حي المسورة، مطالبين من خلاله بالكف عن رفع السلاح بوجه الدولة، واتقاء الفتنة، مستشهدين بالآية الكريمة: “وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّة”.

ووقع على البيان 388 شخصية دينية واجتماعية ومواطنين ومواطنات، حيث أعرب الموقعون على البيان عن “القلق الشديد عما انتهت إليه الأحداث من المواجهات المسلحة في البلدة”، مضيفين “نلفت إلى ضرورة الكف عن استخدام السلاح في وجه رجال الأمن وتعطيل إزالة حي المسورة، لما في ذلك من عواقب وخيمة على الأرواح والمجتمع”.

وتابعوا “نأمل تجنيب البلدة المواجهات، والحفاظ على الأرواح والممتلكات والمرافق العامة، فالدولة معنية بالحفاظ على أرواح مواطنيها من العوامية وصيانة ممتلكاتهم ورعاية مصالحهم”، مؤكدين على ضرورة إنهاء معاناة المجتمع، وتأمين ما يحتاجه من خدمات أساسية وأهمية تهيئة الأجواء لإعادة الحياة الطبيعية وتيسير أمور البلدة لرجوع الأهالي الذين اضطرتهم الأحداث لترك منازلهم وأعمالهم”، داعين بأن يحفظ الله بلادنا من كل سوء، ويحميها من كل شر.

وجاء من أبرز الموقعين في البيان الذي حمل أسماء 388 شخصية 14 عالم دين أبرزهم السيد طاهر الشميمي، الشيخ عباس السعيد، الشيخ عقيل الزاير، الشيخ علي آل زايد، الشيخ عبدالعظيم مشيخص، الشيخ جعفر البناوي، الشيخ سعيد آل جمال، الشيخ عاطف الفرج، الشيخ حسن العوامي، الشيخ عبدالغفار الزاهر، الشيخ سمير الربح، الشيخ عيسى البدن، د. جمال حسين أحمد آل سماعيل، د. علي أحمد باقر الزاهر، د. فاطمة عبدالواحد نصر مشيخص، الإعلامية سكينة المشيخص.

إدارة الموقع

نبذة عن ادارة الموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى