مقالات إجتماعية

وسواس رمضان

عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ ، وَسُلْسِلَتْ الشَّيَاطِينُ وقد اختلف العلماء في معنى تصفيد الشياطين في رمضان على أقوال فقال الحافظ ابن حجر نقلا عن الحليمي : ” يحتمل أن يكون المراد أن الشياطين لا يخلصون من افتتان المسلمين إلى ما يخلصون إليه في غيره لاشتغالهم بالصيام الذي فيه قمع الشهوات وبقراءة القرآن والذكر بمعنى أن ما افهمه من هذه التفسيرات أن الشياطين يقل تأثيرها على المسلم في شهر رمضان لإنشغاله بالصوم والعبادة وقراءة القرآن وجمع الحسنات بكل أنواعها فلا يجد الشيطان مدخلا له لإغوائه وجعله يقع بالذنوب !!! إذا لماذا بعضنا يزهوا شيطانه في رمضان بطريقة مختلفة قليلا عما نعرفها وهي طريقة إعتدنا أن نراها منذ سنوات عدة وتتكرر في كل سنة وكأنها مسلسل سنوي من اجزاء عدة يكمل بعضه بعضا ؟!! ,,لكن هذا الشيطان يوسوس لهم بذنوب ليس لها عقاب !! لعلكم تتسائلون ماهي تلك الذنوب التي لا عقاب لها !! وهل هناك مثل تلك الذنوب ؟!! نعم توجد ,, إنها الأسئلة المتكررة التي نسمعها في برامج الفتاوى سنويا في شهر رمضان والتي حفظناها من شدة تكرارها ولو إختبروني فيها شخصيا لحصلت على الدرجة الكاملة !!! يا شيخ هل تفطر قطرة العين ,, هل تفطر الغرغرة,, كحل العين ,, وقطرة الأذن ,, وابرة الانسولين ,, وتحليل الدم …. الخ ,, وحدث ولا حرج من الأسئلة الحساسة من تقبيل الرجل لزوجته في نهار رمضان وغيرها من الأسئلة الحميمية المخجلة وكأننا كنا مغيبين طوال السنة ولم نصحوا إلا ورمضان يداهمنا !!! وأكثر ما فاجئني السؤال الذي سألته السائلة للشيخ محمد العريفي فقالت أنها تصوم ولكنها تفقد أعصابها أحيانا ثم تفطر بوقت الظهر تقريبا ولكن قالت أنها لا تأكل وعند إستفسار الشيخ منها عن كيفية ذلك ؟! قالت أشرب القهوة يا شيخ !!!! وددت لو رأيتم وجه الشيخ حينها !! بربكم هل هذه أسئلة منطقية أو فكر طبيعي !!!! لكن مهلا ,, لنتفق على شيء مهم ,, انا لا أدعي التدين لكن كنت من هواه متابعة برامج الإفتاء من نعومة أظفاري حبا مني في معرفة شيء من كل شيء ,, طبعا أنا هنا لا أقول بحرمانية الإستفسار وسؤال مشايخنا .. ولا أجروء على ذلك فحديثي ليس من الناحية الدينية بل من الناحية المنطقية العقلية ,, كيف ذلك ؟!! سأخبركم !! أكثرنا وقد أتجرأ لأقول جميعنا ,, يعرف أجوبة تلك الأسئلة وقد حفظناها وأكاد أجزم ان معظمنا يغضب وتثور اعصابه عندما يجد سائلا يسألها !! قد أجد العذر للسائلين من إخواننا حديثي الإسلام من الدول الغربية أو البعيدين عن البيئة الدينية ,, لكن لا أجد العذر لمن يعيش في بيئة دينية وفي كنف الحرمين الشريفين . أتسائل أحيانا لماذا يحصل ذلك ؟!! هل جهلا منا فعلا بهذه المواضيع ؟! أم خوفا ووسواسا من الوقوع في المحرمات ؟! أم فراغأ نملئه بما يسلينا ؟! أم رياء ليسمع الآخرين بأننا حريصون على ألا نقع بالمحرمات والمفطرات ؟!! بصراحة لم أجد جوابا شافيا لتساؤلاتي ,, لكن كل ما أعرفه أن لدينا مواضيع وأسئلة أكبر وأولى ان نعرضها على مشايخنا الأفاضل لنأخذ من علمهم الغزير لنستفيد ونتطور ونعلوا وألا نشغلهم بتلك التساؤلات المكررة ,, إذا فلنتركها.. ولنلتفت للتساؤلات التي تنهض بنا لنسير على نهج الصحابة والتابعين . لتكون أسألتنا عن كيفية تقوية علاقتنا بالله ,, كيف نداوم على الطاعات حتى نخرج فعلا من رمضان ونحن أنقياء من الذنب تصديقا لقول رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ( من صام رمضان إيمانا ً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه )

إدارة الموقع

نبذة عن ادارة الموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى