مقالات إجتماعية

التعايش رغم إختلاف المذاهب

تعتبر المنطقة الشرقية المنطقة الاجمل بالمملكة حيث شطآنها الجميلة ومدنها الحاضنة للصناعة وكثير من سكان المناطق الجنوبية والغربية والوسطى ممن هاجروا للشرقية بحثاً عن مصدر رزق واستقروا بها والاغلب لم يغادروها رغم التقاعد مما خلق مجتمع شرقاوي متعدد التقاليد واللهجات والمذاهب . ولذا تجد الشرقية حالة خاصة بالتعايش رغم هذا الاختلاف الكبير ونادراً ماتجد صراع مذاهبي أو قبائلي بالشرقية اذا إستثنينا ماتقوم به عصابات العوامية لكل من يحاول الدخول إليهم رغم علمنا ان كثيراً من أهل القطيف غير راضين عن مايقومون به ورغم كل ذلك الا إننا نشاهد مجتمعاً مترابطاً لايفرقه قلة تسعى إلى فوضى وخراب ولكنها بالمقابل تجد كل حزم من دولة الحزم والعزم ,هذا التعايش في أبهى صوره يقودنا إلى مجتمع مترابط ووطن يواصل طريقه للتنمية والتطور .. هذا التعايش هو المطلب , فـ إختلاف التقاليد لن يضرك بشيء وجارك له عاداته التي تربى عليها ولك عاداتك التي كبرت أنت وكبرت معك . وإختلاف المذاهب أمر لا مفر منه الا ولا مجال لتغييره بالقوة أو بالتنافر وزميلك بالعمل أو قد يكون جارك ومذهبه مختلفُ .. عامل الناس باإخلاقك واكرم جارك واحسن التعامل معه , دينه له وهو من سيحاسب عليه يوم القيامة

خاتمة
كلنا نتذكر التصريح الشهير للامير محمد بن نايف وزير الداخلية حينما قال:
الدولة تقوم بدورها ,وكل من سيحاول القيام بدورها سيحاسب

إدارة الموقع

نبذة عن ادارة الموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق