عام

“الزهراني”: انخفاض نسبة الحوادث بنسبة ٢٦٪‏ بالشرقية.. ويكرم 33 فائزاً بجائزة “السائق المثالي”

أكد أمين عام لجنة السلامة المرورية، أمين عام مجلس أمناء جائزة المنطقة الشرقية للسائق المثالي، المهندس سلطان بن حمود الزهراني، أن نسبة الحوادث المرورية بالمنطقة الشرقية انخفضت بنسبة ٢٦ ٪‏، وأصبحت المنطقة الشرقية الأولى في معدلات انخفاض الحوادث الجسيمة على مستوى المملكة، بل حقق النصف الأول من العام الحالي، مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، انخفاضاً في مجمل الحوادث الجسيمة بالمنطقة بنسبة ٢٦% بواقع انخفاض قدره ٢٣% للوفيات و٢٨% للإصابات البالغة.

وكرم الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس لجنة السلامة المرورية بالمنطقة، 33 فائزاً بجائزة المنطقة الشرقية للسائق المثالي في نسختها الثالثة، وذلك في المجلس الأسبوعي (الاثنينية) في ديوان الإمارة.

وقال الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية: “أشكر أمين عام الجائزة على الإنجاز الذي قدمه، وأهنئ الأخ عبدالله أحمد بن موزة على فوزه بجائزة السائق المثالي، وإمضائه 30 عاماً دون أن يحصل على مخالفة مرورية واحدة، وهذا إنجاز يسجل له، ونتمنى أن يحافظ عليه، وأن نهنئه بمشيئة الله بمرور ما تبقى من عمره دون أن يحصل على أي مخالفة مرورية”.

وأضاف: “كما أبارك للأستاذ بسيوني السيد من جمهورية مصر العربية الشقيقة على قضائه 10 سنوات لم يحصل فيها على أي مخالفة مرورية، وهذا يدل على الانضباط واحترام الأنظمة والقوانين، كما أهنئ جميع الفائزين في أفرع المسابقة، وأقول لهم استحققتم هذه الجائزة وهذا التكريم، وهذا ليس بغريبٍ على المواطنين والمقيمين، فكلهم يهمهم أمن أنفسهم، وأمن كافة مستخدمي وعابري الطرق، فلهم مني جميعاً التحية والتقدير على هذا الإنجاز، وأسأل الله أن يستمر احتفالنا بهم وبغيرهم كل عام، وأن يكونوا قدوةً لغيرهم من السائقين”.

وأردف: “إننا كما نحرص وتحرص الجهات المعنية في إدارة المرور على ضبط المخالفات، والعمل على الحد من الحوادث الخطيرة والجسمية، فإننا نسعد أن يكون بيننا من يستحقون التكريم لالتزامهم وانضباطهم في مختلف مجالات ومركبات النقل، وأكثر ما يسعدني في هذه الليلة ما ذكره أمين عام الجائزة من انخفاض نسب الحوادث، فهذا ولله الحمد والمنَّة مؤشرٌ إيجابي على ارتفاع مستوى الوعي والإدراك”.

ودعا الجميع “أن يراعوا رب العالمين أولاً، ثم أن يراعوا الأمانة التي استودعها الله فينا وفي من يرافقوننا في مركباتنا وفي طرقنا، فعلينا جميعاً أن نحرص على أمننا وسلامتنا وأمن وسلامة الآخرين، فالحوادث المرورية التي فقدنا فيها الكثير والكثير من الأرواح والممتلكات، أصبحت من أعلى نسب الحوادث على مستوى المملكة، وللأسف إن المسبب الرئيس والأول لهذه الحوادث هو التهور والاستهتار في القيادة”.

وقال: “لا خير في الاستعجال، فكم من أمر يستعجل الإنسان في الوصول إليه، يكون سبباً في إصابته بحوادث مروعة وإصابات خطيرة، إن لم تكن إصابةً قاتلةً والعياذ بالله، وها نحن نسعى جاهدين من خلال أنظمة الإدارة العامة للمرور في توعية سائقي المركبات وضبط ومعاقبة المخالفين منهم، وكذلك من خلال مبادرات لجنة السلامة المرورية، التي تعمل كل ما من شأنه خفض نسب الحوادث المرورية ومسبباتها، وهذا ما نتمناه لإخواننا وأبنائنا في هذه المنطقة وفي بلادنا على وجه العموم”.

وأكد: “يجب علينا أن نعمل على رفع مستوى الوعي عالياً، وأن نلتزم بتعليمات السلامة المرورية وأن نحرص على تنفيذها، وأن لا نستهين بخطورة المركبات، لنسهم في خفض نسب الحوادث المرورية التي أخذت من الأرواح والممتلكات الكثير، لقد جاءت جائزة المنطقة الشرقية للسائق المثالي لتساهم في تشجيع المواطنين والمقيمين على الالتزام بقواعد السلامة المرورية، وهي تقديرٌ للملتزمين على التزامهم، وقيادتهم للمركبات قيادةً مثالية”.

وقال المهندس الزهراني إن من بين الفائزين، المواطن عبدالله أحمد بن موزة، الذي قاد سيارته منذ ٣٠ عاماً، ولم تسجل عليه أية مخالفة مرورية، كما أن المقيم من الجنسية المصرية بسيوني السيد محمود قايد، الذي لم تُسجل ضده أية مخالفة طيلة 10 سنوات قضاها في المملكة، وهناك نماذج أخرى متميزة في الالتزام بقواعد السلامة المرورية.

وذكر أمين عام الجائزة أن الفائزين تم اختيارهم من بين أكثر من 6150 مواطناً ومقيماً، سجلوا أنفسهم في موقع الجائزة، فيما بلغ عدد زوار الموقع أكثر من 93 ألفاً، فضلاً عن 20 جهة حكومية وأهلية، و15 جهة من النقل المدرسي والجامعي، سجلوا بياناتهم في الجائزة عبر الموقع، وأجريت عمليات الفرز من قبل اللجنة التنفيذية، وبمشاركة فريقٍ متخصص من إدارة المرور بالمنطقة الشرقية.

وأشار المهندس الزهراني إلى أن اللجنة التنفيذية اعتمدت معايير دقيقة لاختيار الفائزين، من بينها التأكد من سريان مفعول رخصة القيادة واستمارة المركبة والـتأمين والفحص الدوري، وعدم حصول المتسابق على مخالفات مرورية خلال الثلاث السنوات الماضية، كما تم فحص السجلات المرورية للجهات الحكومية والأهلية المشاركة للتأكد من انطباق الشروط عليهم، فكانت المحصلة 159 مرشحاً، ومن ثم أجرت اللجنة التنفيذية اختباراتٍ نظريةٍ وعمليةٍ بمركز السياقة في أرامكو السعودية وكانت المحصلة النهائية فوز 33 مواطناً ومقيماً بجوائز هذه المسابقة.

إدارة الموقع

نبذة عن ادارة الموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى