عام

قطر تستضيف إرهابيين .. وتطرد مواطنيها

يوماً بعد يوم تتكشف لنا السياسة القطرية والادلة على توجهها ونواياها وذلك من خلال إستضافة الارهابيين وخوارج الدول العربية لتجنيدهم لأهداف إرهابية ولزعزعة الامن والاستقرار لبعض الدول وعلى النقيض تماماً تطرد مواطنيها دون أسباب مقنعة
ولأتفه الاسباب وما قصة المواطن القطري زايد ال شافعه المري الا أكبر دليل على ذلك حيث لازال زايد المري عالقاً قبالة حدود قطر وأمام منفذ أبو سمره الحدودي بحجة إنتهاء جواز سفره حيث هاجمت فرقة أمنية قطرية المواطن القطري العالق وسحبت جوازه بالقوة الجبرية.
والمواطن القطري زايد بن شافعه الغفراني المري مازال يتقلب حتى الآن في أجواء صيفيه مرهقه وموجة حر شديدة تشهدها المنطقة ويلتحف حرارة رمال صحراء الجزء الفاصل بين منفذ بلاده قطر وبين منفذ سلوى السعودي بعد أن غادر السعودية قبل يومين قاصداً دولة قطر.

وتبدأ قصة زايد المري عند وصوله لحدود وطنه حيث رفضت سلطات بلده دخوله لسبب انتهاء صلاحية جواز سفره وطالبوه بالابتعاد من المنفذ فقرر أن يتراجع للخلف والمبيت في المنطقة الصحراوية وقضاء يوماً رمضاني لن ينساه تحت أشعة الشمس الحارقة ودرجة حرارة مرتفعة

وما أن مالت شمس ظهيرة يومه الأول أمام نقطة العبور تجاه بلاده شاهد إحدى مركبات النجدة التابعة لبلاده متوجهة له فتوقع أن معهم نبأ سار ينهي معاناته تحت شمسً لا ترحم وفوق أرضا تحرق الجماد إلا أن توقعه كان عكس أمنياته فلم يأتوا لنجدته بل لسحب جواز سفره ومضايقته حتى يعود على أقدامه تجاه المنفذ السعودي مما دفعه للعودة على أقدامه وهو صائم وبما أن إثباته الوحيد جواز سفره وتم سحبه من قبل الأمن القطري فقد حال ذالك دون استقباله من قبل العاملين في المنفذ السعودي فعاد مرة أخرى تجاه المنفذ القطري فأصبح عالقاً هناك لليوم الثاني على التوالي.

وبعث المواطن القطري في مواقع التواصل مناشدات ولوّح بالإضراب عن الطعام والرد على تصرف بلاده من خلال أمعائه الخاوية بعد أن بعث مناشدته التي صورها بالفيديو وتم تداولها على نطاقا واسع وكانت موجهه لأهله في دولة قطر.

يذكر أن حالة هذا المواطن هي الحالة الرابعة على التوالي لمواطنين قطريين واجهوا ظروفاً صعبه من أجل العودة لبلادهم قبل انتهاء المهلة المحددة لهم من قبل الجهات الرسمية في المملكة والمقدرة بــ 14 يوماً.

في موقف يدل على القسوة وعدم الرحمة وبعد ان زادت حالته الصحية سوءاً أعادت قوات الأمن القطرية اليوم المواطن القطري زايد بن شافعه الغفراني المري للصحراء ورفضت نقله لمستشفى متخصص، بعد أن قرر الطبيب بضرورة دخوله المستشفى. المواطن زايد المري في غيبوبة صباح اليوم حيث تم نقله لعيادة المنفذ وقرر الكادر الطبي الموجود بضرورة نقله لمستشفى متخصص لما يعانيه ، وعند محاولة نقله تدخلت قوات الأمن القطرية ورفضت دخول المواطن لدولة قطر للعلاج بالمستشفى وإعادته مجددا للصحراء.

إدارة الموقع

نبذة عن ادارة الموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى