عام

«آلة الزمن» تشعل المنافسات بين شباب الجبيل

 

تعد مسابقة «لنصنع آلة الزمن» مبادرة لتنشيط مجتمع المبتكرين والمهندسين والصناع، وجمعهم في منافسة تظهر أفضل ما لديهم، وتتمحور المسابقة حول تصميم وصناعة ساعة غير تقليدية بالكامل في معمل التصنيع المتقدم «فابلاب الجبيل»، وهو مركز أنشأته الهيئة الملكية بالجبيل بالشراكة مع شركة الكفاح القابضة كمشروع خدمة مجتمعية.

ويقدم «فابلاب الجبيل» الورش والدورات التعليمية لاستخدام أحدث المعدات التصنيعية كالطابعات ثلاثية الأبعاد وآلات القص والنحت الرقمي CNC بمختلف أنواعها، بإشراف مباشر من خبراء على أعلى مستوى من المهندسين المتخصصين في الميكانيكا والإلكترونيات، لتمكن الهواة والمختصين على حد سواء من صنع أفكارهم واختراعاتهم وتحويلها لواقع مهما كانت صعوبة أو تعقيد المشروع، بشكل مجاني لجميع أفراد المجتمع من الرجال والسيدات.

واشترك في المسابقة 16 متسابقا وفريقا، عملوا على تصنيع 7 نماذج لساعات مبتكرة، باستخدام تقنيات وأفكار مختلفة، تراوحت ما بين الساعات الإلكترونية التي تستخدم أحدث التقنيات والمعالجات والشاشات وصولا إلى الساعات الميكانيكية العتيقة التي تستخدم البندول والجاذبية الأرضية لقياس الزمن وتحريك عقارب الساعة، مستعرضين فيها قدراتهم ومؤهلاتهم على التصميم والإبداع خارج إطار المألوف، كما كان هناك تركيز كبير من المشتركين على إظهار المخرجات النهائية للساعات بشكل جميل جذاب باستخدام العديد من العمليات التصنيعية والأدوات المتوفرة في المعمل.

يذكر ان اللجنة اختارت المنافسة على «تصنيع الساعات»، حيث انها تعتبر فنا وحرفة تتطلب دقة كبيرة في التنفيذ والحساب والتخطيط، كما انها تخلط ما بين مفاهيم كثيرة علمية وهندسية تطبيقية، ممل جعل تصنيع الساعات مضربا للمثل في دقة الصناعة ومقياسا للخبرة والاقتدار في التصميم الاحترافي المعقد.

image 0

أحد المشاركين يستعرض ساعته المبتكرة بالمسابقة

image 1

شاب يقدم نموذجا جديدا للساعات الكلاسيكية

إدارة الموقع

نبذة عن ادارة الموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى