مقالات إجتماعية

هندسة القيم

أبنائنا جواهر ولكننا حدادون ، القيم والمبادئ مثل البذور تماماً تغرسها وتتعهدها بالماء حتى تنمو وقبل هذا كلها فإنك تحرص على إختيار التربة الخصبة التي ستزرع فيها ، فرسولنا الكريم يقول ( إختاروا نطفكم فإن العرق دساس ) أي أن التربية قبل الميلاد بإختيار الزوجة الصالحة المعينة على التربية والرعاية ، ثم إن تلك البذور أي القيم والمبادئ التربوية في بداية نموها تكون هشّة لم تثبت بعد لأنها مرحلة الطفولة ولكن بالممارسة والتشجيع والتعزيز والتكرار تثبت ، فتجتهد أنت في حمايتها وصيانتها من كل العوامل التي تعتريها وقد تسبب فسادها ، يقابل هذا الرغبات والإحتياجات النفسية للطفل فأنت كولي أمر من يحدد درجة أهمية الإحتياجات وسلامتها ومناسبتها للفئة العمرية التي يمر بها الطفل ، فليس كل مايطلبه يتم تنفيذه فالدلال الزائد يفسد الطفل ، أما اللعب المستمر والحركة والإحتياجات الفسيولوجية من حب وإحترام وإحتضان ورعاية ومأكل ومشرب هي حاجات أساسية لابد منها في مراحل الطفولة الثلاثة ولكن هذا مانسميه رعاية ، أما التربية فهي على القيم والمبادئ التي تنبثق من منهجنا الإسلامي الرباني في الكتاب والسنة والعمل على تعزيزها ومتابعتها مثل الصلاة والبرّ والصدقة والصدق والتعاملات الحسنة مع ذوي القربى والمجتمع الخارجي وعمل الخير والتطوع وغيرها كثير من القيم التي تبني الشخصية المتوازنة السوية التي تعرف هدفها الأساسي من الوجود والخلق ، وخلال غرس هذه القيم يجب أن يتنبه الوالدين بأن تكون القيم التي يريدون أن يغرسوها في أبنائهم أن تتناسب مع أعمارهم فلا يكلفونهم بأمور أكبر من أعمارهم حتى لا تأنف نفوسهم المحافظة والإلتزام ، ثم تأتي الأمور والنشاطات المساندة فيما بعد إذا انتقل لمرحلة عمرية لاحقة ، الحديث في التربية والسلوك ذو شجون وألَفوا فيه مئات الكتب ولكن أبنائنا في النهاية هم صنيعة سلوكنا وأفكارنا وتربيتنا فلا نقسوا عليهم في مراحلهم المبكّرة من العمر حتى لانفقدهم إذا كبروا ، والواجب علينا هو أن نبذل الأسباب في التربية مع الدعاء فأبنائنا جواهر ولا يليق بنا أن نكون حدادون فالقيم لاتغرس بالقوة والعنف بل بالرفق واللين ، فعلاقة هندسة القيم والمبادئ بالأبناء كعلاقة المزارع بأرضه الخصبة وبستانه ، فما يزرعه بعناية يحصده بإعتزاز ونجاح .

محمد بن مرضي |‬

إدارة الموقع

نبذة عن ادارة الموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى