عام

” مداح ” الشركة ستطرح حوالي 85 فرصة استثمارية كبرى خلال السنوات الخمس المقبلة للموردين المحليين

أكد مدير دائرة المحتوى المحلي للخدمات في الشركة السعودية للكهرباء ريان عبدالقادر مداح بأن الشركة السعودية للكهرباء، ستطرح حوالي 85 فرصة استثمارية كبرى خلال السنوات الخمس المقبلة للموردين المحليين ، مشيرا الى أن الفرص ستطرح للشركات الوطنية القادرة على تلبية احتياجاتها، كما انها تستهدف 2.30 مليون عميل جديد في العام 2021

 

جاء ذلك خلال لقاء عقد بين الشركة ورجال الأعمال ضمن برنامج تسهيل الذي عقدته غرفة الشرقية في دورتها الثانية والموجه  لعرض ما لدى كبرى الشركات الإستراتيجية من فرص استثمارية متاحة سواء للمشتريات أو التصنيع أو غيرها، وبيان إجراءاتها في تسجيل وتأهيل الموردين، وعقد جلسات مباشرة مع الشركات والمصانع المحلية لاسيما من أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة

وقد بين ” مداح ” بأن فريق العمل في الشركة يبذل جهودا كبيرة للوصول الى المستثمرين المحليين كما ان الشركة تدعم وبشكل كبير المستثمرين لتحقيق هدف توطين الصناعة مضيفا بأن شركة الكهرباء السعودية يهمها كثير التجاوب السريع من قبل الشركات الراغبة في العمل معها، وتلبية جميع المتطلبات مؤكدا بأن ذلك يعطي الشركة مؤشرا ايجابيا على اداء المستثمر، كما ان الشركة تدعم المصنعين السعوديين بنسبة 10% عن المستثمر الاجنبي.

وعن الية تسجيل المستثمرين والموردين والمصنعين قال المختص من ادارة التوطين والتأهيل سمير الزايدي بأن الشركة عملت كثيرا على تبسيط الاجراءات، وتسهيل الية التسجيل ضمن موردي الشركة من خلال الموقع الإلكتروني.

ولفت الزايدي بان السعودية للكهرباء اتاحت ومن خلال خطوات التسجيل في الموقع الالكتروني اتاحت للموردين والمقاولين الحصول على رقم المورد، مبينا بان التسجيل لايعني تأهيل جميع الموردين والمقاولين لجميع مشاريع الشركة.

من جهته اكد نائب الرئيس لنشاط الامداد والعقود بالشركة السعودية للكهرباء سليمان الحبيشي بان الشركة قامت -ضمن مساعيها لتسهيل مهامها- بمراجعة جميع الاجراءات والسياسات والانظمة المتعلقة بالشراء او التعاقد والتي يلزم تعديلها او تحديثها للتوافق مع مخرجات الاستراتيجية الخاصة بتوطين الصناعات وذلك لضمان سلاسة التطبيق وعدم وجود عقبات اثناء سير عملية التنفيذ.

وقال الحبيشي بان الشركة اصدرت كتيبا لعرض الفرص الاستثمارية في شركة الكهرباء حيث يسهم في التعريف على اهم الفرص الاستثمارية، والصناعية من قبل اصحاب الاعمال والمستثمرين، اضافة الى العمل مع شركائنا من المصانع المحلية واشراكهم في عمليات تطوير المعدات الكهربائية والمواد وخير دليل على ما تم في تطوير مواصفات معدات التوزيع حيث شاركت المصانع المحلية، في تطوير هذه المواصفات، ومؤخرا تم التحول من استخدام الكابلات النحاسية والالمنيوم بعد عمل دراسات تفصيلية، عن الجدوى الاقتصادية والفنية والمالية لهذا المشروع بمشاركة فاعلة من مصانعنا المحلية والموردين المحليين .

ونتيجة لذلك اشار الحبيشي الى نمو نسبة المصانع المحلية المسجلة في انظمة الشركة لتصنيع وتوريد المواد والمعدات الكهربائية نحو 720 % خلال الفترة من عام 2001 وحتى 2017، كما ان عدد المصانع المحلية المسجلة في الشركة بلغ اكثر من 500 مصنعا محليا، وهو ما ادى الى ارتفاع معدل مشتريات الشركة من منتجات مصنعة محليا الى 70% سنويا.

وقال الحبيشي مازال التركيز مستمرا في توطين التصنيع والاعمال المرتبطة بالمشاريع، وضمن جهودها لتحقيق هذا الهدف خصصنا ادارة متكاملة تعنى بالتوطين والتأهيل مدعمة بفريق مميز لبذل الجهود لتحقيق خطط الشركة في توطين الصناعات والخدمات.

 

هذا وقال رئيس مجلس ادارة غرفة الشرقية عبدالرحمن بن صالح العطيشان بان لقاء الشركة السعودية للكهرباء ضمن برنامج “تسهيل” الذي تعقده الغرفة في دورته الثانية والموجه  لعرض ما لدى كبرى الشركات الإستراتيجية من فرص استثمارية متاحة سواء للمشتريات أو التصنيع أو غيرها، وبيان إجراءاتها في تسجيل وتأهيل الموردين، وعقد جلسات مباشرة مع الشركات والمصانع المحلية لاسيما من أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة، يُشكل دعمًا قويًا للحركة الاستثمارية في المنطقة الشرقية، ويصب فيما تهدف إليه المملكة بتحقيق توطين الصناعات على أنواعها ورأس المال الوطن.

واوضح العطيشان خلال البرنامج الذي عقد صباح امس الخميس 2 نوفمبر 2017 وشهد حضورا كبيرا، بان البرنامج يعنى بتنشيط الحركة الاستثمارية في المنطقة من خلال التواصل المباشر بين الشركات الاستراتيجية الكبرى في المملكة وأوساط قطاع الأعمال من الصناع والتجار المحليين.

وتأتي أهمية برنامج «تسهيل»، من كونه يُثري الحركة الاستثمارية في المنطقة بمزيد من فرص الإنتاج والتشغيل أمام القوى الوطنية، وهو ما يواكب رؤية المملكة 2030م، التي انطلقت لأجل تنويع قاعدة الاقتصاد الوطني بزيادة الاستثمارات الوطنية غير النفطية وتوطين الصناعات المساندة.

ولفت العطيشان الى ان غرفة الشرقية تسعى بإطلاقها الدورة الثانية من برنامج «تسهيل» إلى تلبية تطلعات قطاع الأعمال، بتقديم خدمات متميزة وابتكار أدوات جديدة من شأنها تنشيط الحركة الاقتصادية بالمنطقة، بما يضمن تحقيق التطوير والنمو المستمر من خلال الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى