عام

توقيع إتفاقيات صحية لدعم “البدناء” من ذوي الإعاقة والأسر المحتاجه

تحولت مبادرة مجتمعية خيرية لمكافحة السمنة بالمنطقة الشرقية إلى ملتقى صحي خليجي جمع العشرات من أصحاب الوزن الثقيل “البدناء” سابقا بعد أن نجحوا في خفض أوزانهم وكسب أجسام مثالية في أوقات قصيرة ، وصعد الرشقاء الذين توافدوا من مناطق المملكة ودول الامارات والبحرين والكويت على خشبة المسرح ليقدموا أمام آلاف الزوار قصص التحدي والنجاح في تجاربهم الشخصية للتخلص من الأوزان الزائدة الثقيلة واكتساب أجسام صحية نتيجة إتباع أنظمة الحمية والرياضة أو عمليات التكميم .
جاء ذلك خلال مبادرة “حياتك بلا سمنة ” التي أقيمت أمس الأول في حديقة الأمير سعود بن نايف بالظهران لتعزيز نمط الحياة الصحي من خلال إقامة برامج توعوية وتثقيفية تصل بالفرد إلى سلوك غذائي سليم ، بتنظيم المشفى الصحي والتعاون مع المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية ومشاركة 20 جهة حكومية وخاصة مختصة بمكافحة السمنة والغذاء الصحي .
وأوضح المشرف على مبادرة “حياتك بلا سمنة ” الدكتور الحسن النعمي استشاري الجراحة والمناظير مؤسس المبادرة أن هذه الفعالية جاءت بالتعاون مع وزارة الصحة ممثلة بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية التي اطلقت مع القطاع الخاص العديد من البرامج التوعوية لمكافحة السمنة بين أفراد المجتمع ، محققة نتائج إيجابية للحد من هذه الأمراض بتوجيهات ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان حفظهم الله .
وكشف الدكتور النعمي عن احتلال السعودية المرتبة الثالثة عالميا كأعلى الدول إصابة بالسمنة وزيادة الوزن عند الأفراد فيما تبلغ محليا ٣٢ ٪؜ بين سكان المملكة وهو مايكلف الدولة مبالغ مالية طائلة لمكافحتها والحد من انتشارها ، مشيرا إلى وجود مايقارب مليون شخص بالمملكة مصاب بالسمنة المفرطة التي يصاحبها أمراض خطرة تؤدي للوفاة إضافة إلى إجراء أكثر من ١٢ ألف عملية تكميم معده سنويا وهو مايتطلب تضافر الجهود بين القطاعين الحكومي والخاص لمكافحة السمنة وتوعية وتثقيف أفراد المجتمع بمخاطرها الصحية .
وأضاف الدكتور النعمي أن المبادرة تضمنت توقيع أول إتفاقية صحية مع جهات خيرية لدعم مستفيديها من مرضى السمنة ببرامج الحمية والغذاء الصحي وعمليات الجراحة كدعم مجتمعي خيري وهي جمعية سواعد لذوي الإعاقة الحركية وجمعية ود الخيرية للتكافل والتنمية الأسرية بهدف مساعدتها على الحد من انتشار السمنة بين الأفراد والأسر التي ترعاها وتشجيعها من خلال المحاضرات والندوات على مكافحة السمنة بتناول الغذاء الصحي وممارسة الرياضة ، مبينا أن الفعالية شهدت حضور آلاف الزوار من عامة المجتمع وكذلك المهتمين بمكافحة هذه الأمراض، فيما توافد إلى مقرها داخل حديقة الأمير سعود بن نايف بالظهران عدد من المشاهير على مستوى الخليج بهذا المجال الذين نجحوا في التخلص من السمنة والأوزان الزائدة ليتحولوا إلى رشقاء نتيجة إتباع نمط الغذاء الصحي والرياضة وعمليات تكميم المعده التي تحتاج إلى حمية صحية لنجاحها وتحقيق نتائجها المرجوه ، حيث استعرض البدناء السابقون من رجال ونساء تجربتهم الناجحة في مكافحة السمنة مقدمين نصائحهم للزوار في الوصول إلى الأجسام المثالية الصحية وطرق الحد من انتشار هذه الأمراض .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى